فريدة عثمان أول سباحة مصرية تدخل التاريخ

فريدة عثمان اسماً ربما لم تعرفه من قبل، أو غالباً سمعته مسبقاً ولم تلتفت إليه، اليوم ربما سيعلق هذا الاسم غالباً في ذهنك إلى الأبد نظراً لما حققته تلك الشابة في مجال لم يخترقه غيرها عالمياً ويحصد فيه جائزة قط، رياضة السباحة ربما تتابعها فقط أو ذهنك يكون مرتبط فيها بلاعب وحيد فقط وهو الأمريكي مايكل فيليبس، الآن نحن على موعد مع السباحة المصرية فريدة عثمان المتوقع أنها ستشق طريقها في هذه الرياضة بسهولة بالغه.

فريدة عثمان أول سباحة مصرية تدخل التاريخ 2 30/7/2017 - 8:06 م

فريدة عثمان تحصد البرونزية.

أن تكون سباحاً شئ عادى، ولكن أن تكون متفوقاً في مجالك هو الأفضل.. فريدة عثمان أعطت درساً للجميع في التفوق في مجال تحبه.

فريدة استطاعت تحقيق الميدالية الأولى لمصر في تاريخ اللعبة عالمياً وذلك في إطار بطولة العالم للألعاب المائية بالمجر، تحديداً سباق -50- متر فراشة، أول ميدالية مصرية في بطولة العالم للسباحة، ويعد هذا الإنجاز دفعة أمل لمصر في الحصول على ميدالية أخرى في أولمبياد طوكيو عام 2020.

فريدة عثمان أول سباحة مصرية تدخل التاريخ 1 30/7/2017 - 8:06 مفريدة عثمان

تفاصيل المسابقة وإنجازات فريدة.

يبدو أن حصول فريدة عثمان على البرونزية ليس هو إنجازها الوحيد بالبطولة، تعددت الإنجازات الخاصة بها حيث أنها استطاعت كسر رقمها القياسي ثلاث مرات خلال بطولة العالم، وقد أنهت فريدة عثمان السباق في زمن قدره 25.39 ثانيه بفرق 00.01 عن اللاعبه التي حصدت الميدالية الفضية.

حياة فريدة عثمان.

فريدة من مواليد عام 1995، تحديداً في 18 يناير ولها باع كبير في رياضة السباحة، حيث أنها استطاعت حصد الكثير من الجوائز في سنون حياتها ال 22، ما بين مسابقات عربية ومسابقات عالمية للناشئين كان لفريدة عثمان ظهور قوى وإنجازات أخرى.. ما بين ميداليات ذهبية وفضية وأرقام قياسيه لم يستطع أحد تحطيمها إلا هى.. يظل إنجاز البرونزية في بطولة العالم أفضل إنجاز لفريدة ووطنها حيث أنها تُعد أول ميدالية عالمية يحصدها الاتحاد المصري للسباحة منذ نشأته في عام1910.

ويبدو أننا على موعد مع رانيا علواني أخرى ولكن على المستوى العالمي حيث أن رانيا علواني بما حققته من إنجازات على المستوى الأفريقي يظل أمل مصر في الحصول على ميدالية أولمبيه هو الهدف الأسمى في كل الرياضات بإختلافها.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.