عندما تتغلب عقلية اللاعب العاطفية تجاه فريقه.

لاعبو فريق ليدز حريصين على مساعدة النادي. والنادي يرد لهم المعروف.

قام العديد من اللاعبين بتخفيض أجورهم مؤقتاً حتى يبدأ اللعب مرة أخرى. وافق رئيس النادي رادريزاني على طلبهم، بل وأضاف لهم عرض مقابل وهو دفع أموال إضافية للاعبي ليدز عندما تستأنف كرة القدم.

لم يكن مالك ليدز ملزماً بتقديم مثل هذا العرض إلى فريقه، لكنه فعل ذلك بمثابة ” لفتة شكر ” لهم.

كبار أصحاب الأجور مثل المهاجم باتريك بامفورد (35 ألف جنيه إسترليني) وحارس المرمى كيكو كاسيا (30 ألف جنيه إسترليني) أجمعوا على تخفيضات مؤقتة في أجورهم. في اجتماع برئاسة الرئيس التنفيذي أنجوس كينير ومدير كرة القدم فيكتور أورتا الشهر الماضي، وافق اللاعبون والمدرب مارسيلو بيلسا على تأجيل ما يصل إلى نصف أجورهم طوال فترة الإغلاق.

لمحة عاطفية من لاعبي الفريق الإنجليزي تجاه الحالة التي تسود فريقهم.