سون هيونغ مين.. الباور رينجرز

كتب: خالد صلاح عبد الرحيم

سون هيونغ مين.. الباور رينجرز 1 22/4/2019 - 9:51 م

” كرة القدم هي لعبة العقول وممارستها أسهل شئ ممكن ” وأكبر مثال حي دال على هذا القول هو” سون” لاعب تقني يمتلك سيناريو تخيلي لكل ما يحدث داخل الملعب يحسب البدايات والنهايات وكيفية تخطي المدافعين وأحراز الأهداف ثم ينطلق القطار الكوري نحو المرمي ينفذ الرسم الهندسي الذي حدده عقله وقدميه مبرمجه على وضع الأهداف يرواغ ويصنع ويفعل كل شئ، يعرف كيف يستغل الفراغات بالكرة وبدون الكرة من خلال تحركات طولية عرضية وقطرية طوال المباراة لاعب جوكر ويمتلك موهبة رائعة.

عند الشدائد تظهر معادن الرجال نجح الأبن في قيادة وطنه إلى الميدالية الذهبية في دورة الألعاب الآسيوية وهو انتصار يتضمّن إعفاءه من الخدمة العسكرية ” ثم يعود من المنتخب بعقلية قوية وبنفس الجاهزية البدنية لا يتخاذل عن اداء عمله ويدافع عن ناديه بكل حماس، غاب كين في مباراة السيتي وحضر سون “الشمشون الكوري” أحرز ثلاثة أهداف خلال المباراتين وصعد بتوتنهام لنصف نهائي دوري الأبطال وفي الحقيقة مع غياب كين أكتشف بوكتينيو أن السبيرز أسرع هجومياً بفضل سون ومورا.

ما يميز سون هو تعدد الأدوار يمتلك صفات اللاعبين الكبار ” السرعة، التصويب المتقن، التصرف المناسب للموقف، التمرير الدقيق، التحرك السريع على المرمي، التعامل الجيد تحت ضغط، الانهاء المميز في الشباك” ولذلك سون قادرعلى أن يشغل أكثر من مركز داخل الملعب كمهاجم وهمي ودور الجناحين وأيضاً صانع ألعاب، هو دائماً متاح لزملائه في الملعب وقادر على تخطي كل الحواجز بسرعته االفائقه ولذلك هو يمثل خطر كبير على المنافسين، لا يطلب الكرة وانما الكرة هي التي تطلبه، لاعب تكتيكي بحت يبحث عن أحراز الأهداف أولاً وفوز الفريق ثم المتعة في الاداء يملك الفاعلية الكبيرة على المرمي من خلال تكنيك فني صحيح لاداء المهارة ولذلك أصبح سون يمتلك جينات المهارة المطلوبة والمسموح بها وفق موقف اللعب وأحراز الأهداف.

يمكن أن يكون سون لاعب أكثر مباشرةً بالكرة ويضيف سرعة إضافية، على الرغم من أنه يميل إلى القيام بعمل أقل في مربع منطقة الجزاء ولكنه يظهر في المناطق المؤثرة على المرمي والمتوقع أن تصل لها الكرة، فأنت لديك فرصة للقبض على كين ودلي آلي وكريستيان إريكسن، لكن لا يمكنك الإمساك بالكوري، لأنه يأتي من الخلف للأمام وعندما يحصل على الكرة فإنك لن تلتقطه ويصعب عليك إيقافه ولن تجد إلا فرصة خطيرة أو هدف في الشباك، والآن الكوري يعيش أفضل لحظاته الكروية مع توتنهام.