زيدان في مهب الريح

لم يكن هذا العام أفضل ما تمناه مدرب الكتيبة البيضاء ” ريال مدريد ” الذي أنهى عامه بتعادلين آخرهما كان مخيباً للآمال

زيدان في مهب الريح 1 31/12/2019 - 3:38 ص


زيدان الذي جاء إلى ريال مدريد للمرة الثانية كمنقذ للكتيبة البيضاء من سلسلة النتائج المخيبة لجماهير الملكي لم يجلب معه تلك العصا السحرية ولا البريق الاخاذ الذي أتي به في مرته الأولى للقلعة البيضاء

نتائج مخيبة للآمال

ورغم احتلال الريال للمركز الثاني في الدوري الاسباني بعد غريمه التقليدي الفريق الكتلوني برشلونة إلا أن الفاحص لنتائج المباريات على الصعيد الاوروبي والاسباني يجد أن الريال ليس في أحسن أحواله وأن الكتيبة البيضاء بحاجة إلى إعادة ترتيب الأوراق داخل غرفة الملابس ونجم الريال جاريث بيل الذي لم يعد يعقد الآمال على بقائه في صفوف الملكي من جهة ولا خط الوسط بأكمله سواء كروس أو لوكا مودريتش في المستوى الذي اعتاده جماهير الريال في المواسم الماضية في الوقت الذي اصبح فيه ريال مدريد مطالباً بقوة للتتويج باللقب المحلي والأوروبي خصوصاً بعد أن خرج في الموسم الماضي خالي الوفاض لصالح غريمه الكتالوني في اسبانيا وليفربول في الشامبيونزليج

لاعبون دون المستوى

وأمام هذه الاضطرابات داخل الميرينغي تبقى أصابع الاتهام والتهديد موجهة لمدربه الفرنسي زين الدين زيدان في ظل رغبة بيريز بإضافة لقب جديد لخزينة البرنابيو دون تلبية احتياجات الفرنسي في عقد صفقات من العيار الثقيل لتعزيز صفوف الفريق باستثناء صفقة هازارد التي لم تؤتي ثمارها حتى اللحظة والتي اعتبرها الكثيرون بأنها صفقة فاشلة لم يتمكن الريال من خلالها سد الفراغ الذي تركه أفضل لاعب في العالم الدون كريستيانو رونالدو بعد انتقاله إلى صفوف يوفنتوس الايطالي والذي من المؤكد أن الريال وبيريز تحديداً يعض اصابع الندم على التفريط بنجمه الأول

صفقات غير مجدية

وهزار ومع ما يملكه من إمكانات لا يملك تلك الكاريزما التي كانت لدى الدون في المواقيت الصعبة والمباريات الحاسمة التي كان كريستيانو عاملاً هاماً في نجاح الميرينجي أكثر من مرة

ويبقى السؤال الآن إلى متى سيبقى الريال منتظراً قبل اتخاذه اجراءاً بإقالة مدرب الكتيبة البيضاء ومن سيحل محله في حال اتخذ بيريز هذا القرار

في الآونة الاخيرة تردد اسم المدرب جوزيه مورينيو كأحد الخيارات امام الريال غير أن السبشل وان لم يعد متاحاً امام الريال على الاقل في هذه الاونة ليبقى الخيار مفتوحاً أمام الريال وامام أسماء كثيرة


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.