الدوري يبتعد عن الزمالك.. لكن هناك بطولات أخرى و”جماهير”

ليست مجرد مشاعر انعكاس هزيمة الزمالك الليلة من طلائع الجيش، ولا الهزيمة من ابني . لكن شعور عام من قبل هذه الهزائم أن الفريق ” نفسه مقطوع” بسبب وقف القيد لفترتين ، والاستمرار بنفس اللاعبين للموسم الثاني على التوالي وأسباب أخرى مهمة.

الهزيمة الثانية على التوالي تبعد الزمالك عن بطولة الدوري

لم ينج لاعب واحد من نجوم الفريق من الإشاعات التي دارت حوله خلال الفترة الأخيرة ، إن لم تكن حول عقده مع النادي ، أو بسبب عقود وعروض خارجية تأتي إليه أو يبحث عنها، تكن عن شخصه أو عن تصرفاته ، المهم أن يكون بنشغل النجوم في معركة إعلامية وإدارية دائمة ، تأخذ من تركيزهم وتفريغهم للملعب.

على الادارة والمدير الفني واللاعبين السعي نحو الاستقرار

الإدارة نجحت في تحقيق الاستقرار المالي ولكن !!

 الإدارة الحالية للنادي يحسب لها عودة الاستقرار للفريق عموما وكل ما يتعلق بالأمور المادية ومستحقات اللاعبين خصوصا، بعدما كان النادي في ظل اللجان السابقة يوشك على إعلان إفلاسه.

إلا أن الإدارة في نفس الوقت ساهمت بصورة أو بأخرى في تشتيت اللاعبين وإخراجهم من الملعب حرفيا .. عندما قررت لسبب أو لآخر أنها لن تجدد مع هؤلاء وأنها تعاقدت مع هؤلاء.

لو تتبعنا الأخبار المنشورة عن فريق الزمالك خلال الفترة الأخيرة سوف نكتشف أن عدد اللاعبين الذين جاءت أسماؤهم على أن النادي سوف يتعاقد معهم يفوق عدد اللاعبين الحاليين ، أي أن كل لاعب في الزمالك مهدد في مركزه إما بالرحيل عن النادي واما بمجيء بديل له ينافسه، فمن أين يأتي الاستقرار النفسي والمعنوي للاعبين؟

“ميدو” يشن هجوما ناريا ضد لاعبي الزمالك.. وتصريح صادم عن بطولة أفريقيا

حجة وقف القيد جاهزة للتبرير

الشعور العام لدى الجميع أن وقف القيد حجة قوية جدا لو النادي خسر كل البطولات، بداية من الإدارة ومرورا بالمدير الفني ونهاية باللاعبين، باستثناء الجمهور الذي كان يرى أن موقف الفريق في الدوري قبل مباراتين فقط كان منافسا قويا على بطولة الدوري التي يحمل لقبها، وكان الأمر يحتاج الكثير من العمل لاستمرار حالة الاستنفار لدى اللاعبين وزيادة الحافز، لكي يستمروا على القمة، من خلال تركيزهم ورغبتهم في تحقيق البطولة للعام الثاني على التوالي.
في الزمالك الهزيمة تأتي بأخرى والتعادل يجلب تعادل، واعتقد أن الأمور إذا لم تتدارك سريعا في المباراة القادمة سنخسر الكثير من النقاط في الدور الثاني.

بعد هزيمة الزمالك.. قرارات نارية من مرتضى منصور وتلميح ضد الأهلي

حتى وإن سلمنا بأن البطولة أصبحت بعيدة، فإن الفريق في حاجة إلى العودة إلى تركيزه وإعادة الحافز لدى كل اللاعبين، من خلال توضيح العلاقة مع النادي من ناحية، وفرض حالة الاستقرار النفسي من ناحية أخرى، لأن الفريق على أبواب بطولتي كأس، واحدة لا تحتاج إلا مبارتين فقط، والثانية بطولة مهمة من بطولات الموسم عادة ما تعوض خسارة الدوري، إضافة إلى بطولات السوبر في الداخل والخارج.

والأهم من البطولات – كما تعودنا كجمهور – نحتاج أن يعود الفريق إلى قوته حتى نستمتع بالمشاهدة والأداء بعيدا عن البطولات، وهذا أضعف الإيمان بحقنا كجمهور.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.