ريال مدريد يسقط أمام برشلونة في الكلاسيكو

تعرض فريق “ريال مدريد” إلى هزيمة قاسية مساء اليوم في “مباراة الكلاسيكو” الاسباني ضمن مباريات الاسبوع الـ 17 من الدوري الاسباني لكرة القدم أمام “فريق برشلونة” متصدر الدوري، ويعتبر عشاق الكرة الاسبانية مباراة الكلاسيكو بمثابة بطولة خاصة لها حسابات منفصلة عن الليجا، واقيمت المباراة في معقل فريق الريال ملعب “سانتياجو برنابيو” بالعاصمة الاسبانية مدريد وتوقع أصحاب الارض فوزاً محققاً لتقليل فارق النقاط عن برشلونة المتصدر برصيد 45 نقطة بفارق 14 نقطة عن فريق ريال مدريد صاحب المركز الرابع برصيد 31 نقطة، بينما يأتي فريق أتلتيكو مدريد في المركز الثاني برصيد 36 نقطة ويعود فريق فالنسيا للمراكز المتقدمة مرة اخرى وهذه المرة في المركز الثالث برصيد 34 نقطة.

ريال مدريد يسقط أمام برشلونة في الكلاسيكو 2 26/12/2017 - 3:15 ص
ريال مدريد يسقط أمام برشلونة في الكلاسيكو 1 26/12/2017 - 3:15 ص
ليونيل ميسي

لم يستطيع المدير الفني”زين الدين زيدان” وقف الهجوم البرشلوني الكاسح على دفاعات ريال مدريد، فلم يؤثر الاستحواذ الكثير للكرة في الشوط الأول من جانب فريق الريال على مجريات المباراة وخرج الفريقين بتعادل سلبي، ودخل فريق برشلونة الشوط الثاني بمعنويات عاليه ووجه المدير الفني “إرنستو فالفيردي” لاعبيه بأهمية تضييق المساحات على الفريق المنافس وخاصة في منطقة وسط الملعب، مما اعطى الافضلية للاعبي برشلونة ونجح المهاجم “لويس سواريز” في تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 54، وبعد 10 دقائق من الهدف نجح نجم خط الوسط الارجنتيني “ليونيل ميسي” في تسجيل الهدف الثاني من ركلة جزاء في الدقيقة الـ 64 عقب تدخل قوي من المدافع “دانييل كارباخال” وحصل على بطاقة حمراء من حكم المباراة “خوسيه ماريا سانشيز” للخشونة المتعمده داخل منطقة الجزاء، ثم اطلق اللاعب “اليكس فيدال” رصاصة الرحمة في الدقيقة ال93 محرزاً الهدف الثالث لفريق برشلونة.

أحداث ما بعد المباراة :

صرحت العديد من وكالات الانباء الاسبانية بأن هذه المباراة تعد بمثابة تتويج مبكر لفريق برشلونة بلقب الدوري الاسباني بعد فوزه بالكلاسيكو، بينما سخر المدافع الدولي الاسباني “سيرخيو راموس” أثر حصوله على بطاقة صفراء من تدخل خشن على سواريز قائلاً: “في برشلونة، سيطالبون بسجني”، حصل “ليونيل ميسي” على لقب الهداف التاريخي في الكلاسيكو بإحرازه الهدف رقم 25، وأعلن زيدان أن ريال مدريد لا يستسلم رغم الخسارة القاسية.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.