ريال مدريد يخصص 200 مليون يورو في سوق الانتقالات الشتوية لتجاوز لعنة النتائج السلبية

عادت صحيفة “ماركا” لفتح قضية سوق الانتقالات في ريال مدريد. وأكدت أن الرئيس فلورنتينو بيريز غير كل مخططاته بخصوص سوق الانتقالات فبعد أن كان يحضر 200 مليون أورو لانفاقها على التدعيمات صيفا. أصبح القرش” يفكر في إنفاق هذا المبلغ خلال
نافذة الانتقالات الشتوية. ويرى الرجل الأول في “سانتياغو بيرنابيو” أن الوضع لا يحتمل
الانتظار أكثر، ومن الواجب استغلال شهر يناير في استقطاب بعض الاسماء الثقيلة، ويتساءل أنصار الريال كيف سيحضر بيريز كل هذا المبلغ. إلا أن “قرش الميركاتو” يجد
دائما مخرجا. خاصة عندما يتعلق الامر بالاموال.

ريال مدريد يخصص 200 مليون يورو في سوق الانتقالات الشتوية لتجاوز لعنة النتائج السلبية 1 4/12/2017 - 3:43 م

شركة في أمريكا الشمالية ستمول التعاقدات
وكما ذكرناء فإن قضية الاموال لا تشكل على الاطلاق عائقا أمام فلورنتينو بيريز وتشير صحيفة ماركا إلى أن الرئيس تمكن من توفير مبلغ 200 مليون أورو بالفعل لضخه في خزينة الريال من أجل تمويل كامل عملياته في “الميركاتو” الشتوي، وذلك من خلال توقيع عقد بيع حقوق الاعلان لشركة في شمال أمريكا بنفس القيمة ( 200 مليون أورو) لمدة 4 سنوات، وستستغل هذه الشركة صورة الريال في الاشهار لها في مناطق نفوذها عبر العالم، ليس هذا وحسب، بل سيراجع بيريز عقود الرعاية مع شركة “مبادلة” في “أبو ظبي”، وذلك خلال زيارة النادي لـ “الامارات العربية المتحدة ” من أجل خوض مونديال الاندية.

15 مليون أكبر قيمة أنفقها القرش في الانتقالات الشتوية

إذا صحت تقارير صحيفة “ماركا”. فإن بيريز يتأهب لتسجيل رقم قياسي وسابقة فريدة
من نوعها ولم نتعود في عهد الرئيس الحالي على رؤية صفقات ضخمة أو ما يطلق عليها بالفلكية في “الميركاتو” الشتوي، حيث كانت أكبر قيمة أنفقها شهر يناير خلال عهداته الاربع منذ سنة 2000 إلى 2006، ومن سنة2009 إلى يومنا هذا (يقضي عهدته الخامسة) هي 15 مليون أورو شتاء 2015 (موسم 2014/2015 ) وذلك عند التعاقد مع لوكأس سيلفا المعار حاليا إلى ناديه السابق كروزيرو، تجدر الاشارة إلى أن بيريز أنفق 45 مليون أورو في الشتاء على فينيسيوس جونيور لكن النجم الشاب لم يلتحق بالنادي.

المواصلة دون تدعيمات ستؤدي إلى كارثة

يسود الغموض حول الصفقات التي يمكن أن يبرمها ريال مدريد. وحتى حول المراكز التي
من الممكن أن تعرف تدعيمات، ولكن يمكن التكهن بأن الهجوم سيكون واحدا من أبرز المراكز التي يفكر بيريز في تدعيمها ويجب الاعتراف بأن هجوم الملكي – وبالتحديد ثلاثي “BBC” غاريث بايل، كريم بن زيمة وكريستيانو رونالدو – انتهى فعليا. فالويلزي
غارق في الاصابات وحتى في حال عودته فهو لم يقدم ما كان منتظرا منه أما الفرنسي فهو
في خبر كان منذ الموسم الماضي. ولولا عاطفة زيدان لما كان حتى في مقاعد البدلاء.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.