توتنهام وأياكس امستردام “لقاء الشطرنج”

تحليل: خالد صلاح عبد الرحيم

توتنهام وأياكس امستردام "لقاء الشطرنج" 1 27/4/2019 - 3:39 م

توتنهام وأياكس امستردام “لقاء الشطرنج” أعتقد أن المواجهة ستذهب إلي كيفية إيقاف نقاط قوة كل فريق واللعب على أخطاء الأخر، مدربين جيدين على الخطوط، كلا الطرفين تقريباً في تساوي بكل شئ لاعبين وإدارة فنية محترمة.

بوكتينيو مدرب مميز من مدرسة بيلسا يحسب كل التفاصيل قبل انطلاق اللقاء ويحضر أكثر من سيناريو وفق أحداث ومجريات المباراة ونقاط قوة وضعف المنافس، يملك مرونة تكتيكية ويتغير أكثر من رسم خططي داخل المباراة:

مع غياب هاري كين الفريق أصبح أكثر سرعة في الهجوم بفضل سون ومورا، ديل ألي له دور في جذب الآنظار عن إيركسن لاستلام الكرة في المساحة الخالية وعمل التمريرات القطرية على المرمي لسون المتحرك بين قلبي الدفاع، هي اللعبة التي تكرر كثيراً، بالأضافة إلي ذكاء سون في السقوط لوسط الملعب لسحب مدافع المنافس وعمل التمريرات الثنائية وخلق المساحة لتحرك إريكسن في القنوات الشاغرة بين مدافع وظهير المنافس، وأخيراً هو قادر الاعتماد على نفسه في الهجمات المرتدة والركض بالكرة من دائرة المنتصف والذهاب على المرمي.

أعتقد بوكتينيو سيدخل اللقاء برسم 4-1-2-1-2 وهذا الرسم الذي فاز به على أكثر من فريق كبير، بينهم تشيلسي، والمتوقع دخول داير كمحور ارتكاز امامه إريكسن وموسى سيسوكو وصانع ألعاب ديلي ألي أمامه ثنائي هجومي مورا وسون، عدم اللعب بأجنحة صريحة على الخط لممارسة الضغط على مفتاح فريق أياكس فرينكي دي يونج ومنع الأكسجين عن الفريق وبداية الهجمة من الخلف وقطع الكرة ومن ثم عمل الهجوم المضاد، ونفس السيناريو حدث أمام تشليسي بالضغط على جورجينيو.

دي ليخت مدافع قوي أعتقد سون سيذهب كمهاجم مائل على اليمين ليقابل بليند، ومورا من سيكون الطعم لسحب دي ليخت معه، وإريكسن سيتقدم في  الحالة الهجومية كرقم 10 وديلي ألي من يقوم بالقطع على المرمي خلف المدافعين انتظاراً للتمريرات الطويلة من إريكسن.

ألمانيا فازت على هولندا من خلال اللعب بمهاجم وهمي وفتح الملعب عرضياً لتظهر المساحات بين الخطوط ساني وجنابري أحدهم يستلم الكرة والأخر يتحرك على المرمي، وهذا ما يمكن أن يفعله توتنهام من خلال سون ومورا واستخدام التصويب على المرمي.

نأتي لفريق أياكس التأسيس العلمي الصحيح في الناشئين يصنع فريق لدية هوية الكرة الشاملة، هو أفضل فريق في دوري الأبطال يقدم كرة قدم ممتعة، مهارات فردية جيدة في موقف 1 ضد 1، صانع ألعاب خفي وهو دي يونج يقوم بالتحكم برتم المباراة وتوزيع اللعب، شونه ارتكاز مساند بمجهود رائع، فان ديبك اللاعب الذي يتحرك بين الخطوط ويساند خط الوسط دفاعياً، نيريس وزياش أجنحة للداخل ويتمركزوا في أنصاف المسافات المعروفه بإسم الــ Interiorsليتركوا مساحة للأظهرة للتحرك على الخط بواسطة مزراوي وتاجليافيكو، تاديتش المهاجم الوهمي الذي يتحرك على الأطراف ويشارك في تطوير الهجمة ويخلق المساحة لزياش ونيريس على المرمي ثم يقوم بالدخول لمربع المرمي ويقوم بالتسجيل

إريك تين هاج مدرب جرئ يعلم جيداً انه يملك فريق لدية أساسيات كرة القدم الحديثة وضع أطار تكتيكي محكم يجعل اللاعبين تؤدي بطريقة أفضل من خلال جمل خططية واستثمار القوة البدنية في الضغط العالي، الخروج بالكرة بسلام من الخلف للأمام، استغلال طول قامة دي ليخت في الكرات الثابتة.

تأتي المشاكل من الثقة الزائدة وخاصتاً دي يونج في التحرك والمرواغة بالكرة الزائد في الدفاع  ، أخطاء في الرقابة الفردية داخل منطقة الجزاء.

ضد يوفنتوس قام تين هاج برقابة بيانتش عن طريق فان دي بيك فـغابت الحلول عن اليوفي، ضد توتنهام ممكن أن يلعب برقابة لصيقة على إريكسن العنصر الأول في إمداد الهجوم، ثم رقابة سون الخطير من خلال القائد دي ليخت، لن يتخلي تين هاج عن الضغط القوي واستخدام التحولات السريعة على المرمي، ثم القيام بالهجمات المنظمة.

أعتقد أننا سنشاهد مباراة ممتعة على الجانب التكتيكي والفني، ويا تري من سيكون كش ملك ومن سيفوز ويعبر للنهائي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.