تعرف على الخطأ الأبرز في فلسفة ميدو التدريبية


تحليل: خالد صلاح عبد الرحيم

أحمد حسام “ميدو” لاعب ميكس 3×1 بمعني أنه لاعب كرة قدم مدرب ومحلل أداء ومازال في جعبته الكثير.

هناك ثلاث سلبيات في شخصية ميدو التدريبية هو قام بعلاج سلبيتين ويتبفي خطأ واحد، سنتحدث عنه سوياً :

  • ميدو بدء التدريب على قاعدة ضعيفه علمياً، وهو أعترف بذلك عندما تولي تدريب الزمالك بدون أي رخص تدريبية كان يريد أن يبدأ كبيراً مثلما كان لاعباً، هو نجح نسبياً كــأضغر مدرب يحصل على بطولة ” كأس مصر ” مع نادي الزمالك ولكنه لم يجد أطار للتجديد التكتيكي في الملعب بسبب اعتماده على خبراته كلاعب تدرب تحت الكثير من المدربين الأجانب والمصريين، وكنت أتمني أن ميدو يأخذ فترة لمدة سنتين أو ثلاثة للحصول على دورات وكورسات تدريبية في أوروبا، وبدء التدريب من مراحل الناشئين في أوروبا أو كمدرب عام تحت مدير فني أجنبي، وحالياً ميدو قام بمعالجة هذا الخطأ ويحصل على دورات تدريبية كبيرة في أوروبا.
  • ميدو يعطي خطط وتكتيكات أكبر من امكانيات اللاعبين والفرق التي يدربها، وهذا كان واضح جداً عندما تولي تدريب وادي دجلة أراد أستنساخ إسْتِراتِيجيَّة أنطونيو كونتي مع تشليسي عندما فاز بالدوري بطريقة لعب 3-4-3 وحينها كان ميدو محلل في قنوات beIN SPORTS ومن المعروف أن ميدو محلل دقيق وشاطر في معرفة أسرار التكتيك، أراد أن يطبق هذه الخطة مع دجلة ولكنه فشل لضعف الامكانيات، ولكن عندما شاهدته مع الوحدة السعودي رأيت أنه وضع أسلوب وخطة تناسب امكانيات لاعبيه أبرزها ” عمل الضغط المتوسط من منتصف الملعب واللعب على المرتدات والأهتمام بالكرات الثابتة “، لذلك كان يسير بطريقة جيدة جداً مع نادي الوحدة.
  • السلبية الثالثة التي لم يجد لها ميدو علاج الي الآن وهو حبه الدائم للتغيير، ميدو عندما كان لاعباً لم يلعب لنادي ثلاث سنوات متتالية وأحترف في 9 أندية أوروبية ما بين الدوري الإنجليزي والأسباني والإيطالي، أعتزل لعب كرة القدم مبكراً في سن الثلاثين ليدخل عالم التدريب والتحليل، لذلك شخصية ميدو تميل للتغيير حتى فترته التدريبية مع دجلة كان يعمل بجانبها كمحلل رياضي في البرامج التلفزيونيه، ولهذا السبب رفض أن يكون مدرب عام مع أجيري لتدريب منتخب مصر، لذلك أري أن ميدو يجب أن يبدأ التدريب من أوروبا حتى لو فرق من الدرجة الثانية حتى يتعلم الألتزام والأنضباط ويكتسب الكثير من الخبرات، حينها سنقول أن ميدو من أفضل المدربين في تاريخ مصر.

ميدو من أفضل اللاعبين المحترفين في تاريخ مصر، ومحلل قوي في قرأته للمبارايات، ومدرب مميز تكتيكياً وأخرج الكثير من الناشئين أثناء فترة تدريبة في مصر، وأنا أري أن ميدو لم يتم الاستفادة منه في مصر يمكنه شغل منصب التسويق والتطوير داخل اتحاد الكره، أو منصب المستشار الفني، لأن ميدو تعلم الكثير من الأحتراف وأفكاره يمكن أن تطور الكرة المصرية في الناحية التسويقية والفنية.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.