تعرف على سبب مغادرة اللاعبين لأرضية الملعب في مباراة الأرجنتين والبرازيل اليوم

تم تعليق مباراة منتخب البرازيل والأرجنتين في تصفيات كأس العالم 2022 لأسباب غريبة ونادرة الحدوث وعلى إثرها غادر لاعبو المنتخبين أرضية الملعب خرجوا من الاستاد الذي استضاف اللقاء في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية.

تعرف على سبب مغادرة اللاعبين لأرضية الملعب في مباراة الأرجنتين والبرازيل اليوم 2 5/9/2021 - 10:37 م

تفاجأ العديد من متابعي مباريات كرة القدم العالمية اليوم بالنهاية الغريبة التي آلت اليها مباراة الغريمين التقليديين في أمريكا الجنوبية البرازيل والأرجنتين في تصفيات كأس العالم في قطر 2022 والتي تم تعليقها قبل دقائق لأسباب صحية، ولم يستكمل لاعبو الفريقين المباراة التي جمعت بين الفريقين مساء اليوم وسارعوا بمغادرة أرضية الميدان واتجهوا نحو غرف تغيير الملابس ومنها غادروا الملعب نهائياً ورجعوا الى معسكراتهم، وكانت مباراة اليوم قد لعبت في أرضية ملعب أرينا كورينثيانز الجديد في ساو باولو بالبرازيل ضمن تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة الى نهائيات مونديال قطر 2022.

تعرف على سبب مغادرة اللاعبين لأرضية الملعب في مباراة الأرجنتين والبرازيل اليوم 1 5/9/2021 - 10:37 م

وانتهت مباراة البرازيل ضد الأرجنتين بالتعادل السلبي حتى لحظة تعليق المباراة ومغادرة اللاعبين، وغادر اللاعبين أرضية الملعب بأمر من قائدي الفريقين البرازيلي والأرجنتيني، وبعد محادثة قصيرة تلت توقف اللعب للحظات أشار ليونيل ميسي قائد منتخب الأرجنتين لقائد منتخب البرازيل نيمار جونيور بضرورة مغادرة أرضية الملعب، وما حدث بالضبط هو أن بعض موظفي وزارة الصحة البرازيلية كانوا قد اقتحموا ملعب أرينا كورينثيانز وطالبوا بعض اللاعبين بالمغادرة لاشتباه اصابتهم بفيروس كورونا بعد أن عادوا من إنجلترا ولم يخضعوا للحجر الصحي، وتقول مصادر أن 4 لاعبين من منتخب الأرجنتين قد وصلوا الى ساو باولو من إنجلترا قبل أيام للمشاركة مع منتخب بلادهم ضد الأرجنتين إلا أن اللاعبين جميعهم لم يخضعوا للحجر الصحي لمدة 14 يوماً وشاركوا في اللقاء على الرغم من ذلك وبالرغم من القيود الصحية التي تفرضها السلطات البرازيلية، ويدل ما حدث الى أن هناك فضيحة كروية كبيرة قادمة في الطريق، وشهد المشجعون توافداً كبيراً لعناصر الشرطة البرازيلية في محيط ملعب أرينا كورينثيانز، ولا يعد اقتحام عناصر الشرطة وأفراد من منظومة الصحة أمراً اعتيادياً في البرازيل مما يدل على أن ما حدث اليوم هو أمر تاريخي.