تصريحات نارية من رئيس اتحاد الكرة حول أزمة صلاح

علق عمرو الجنايني، رئيس اللجنة الخماسية المؤقتة في اتحاد الكرة، على أزمة التصويت للفرعون المصري محمد صلاح في استفتاء أفضل لاعب في العالم، مؤكدًا أنه سيتم محاسبة كل من أخطأ في هذا الأمر، وذلك عقب عدم احتساب صوت المدير الفني للفراعنة وقائد المنتخب في التصويت الخاص بالفيفا، وأشار إلى أن هذا ما استقر عليه أعضاء اللجنة المديرة للجبلاية في الوقت الحالي، ولن يتم التهاون مع من تسبب في حرمان اللاعب من تصويت بلاده وخسارته عدد كبير من النقاط وصل إلى 14 نقطة بسبب هذا الأمر.

تصريحات نارية من رئيس اتحاد الكرة حول أزمة صلاح 1 30/9/2019 - 8:46 م

اتصال رئيس اتحاد الكرة بمحمد صلاح

وأضاف “الجنايني”، أن الاتحاد المصري قام بمخاطبة الفيفا للتوصل إلى السبب وراء ما حدث وما هو الخطأ الإداري الذي حدث في التصويت، وكان على أثره تم استبعاد تصويت مصر وذلك لعدم تكرار هذا الخطأ مرة أخري في المستقبل، وأكد أن مهما كان الخطأ فأنه لم يكن مقصودًا على الإطلاق، وهذا ما قام بتوضيحه للصلاح عندما أجري معه اتصالًا تليفونيًا، ليقدم له الدعم والمساندة بعد هذه الأزمة، كما أوضح للاعب أن هذا الخطأ حدث في الفترة الانتقالية للجبلاية، وهذا الخطأ من الصعب أن يرتكبه الاتحاد السابق عن قصد أو يحدث من الاتحاد الحالي، وفي كل الأحوال سيتم معاقبة المتسبب فيه.

رد “فيفا” على حجب صوت مصر

على صعيد آخر، جاء رد الفيفا على استفسار الاتحاد المصري حول الخطأ الذي تسبب في حجب تصويته، بأن الخطأ يتمثل في مشكلتين، الأولى أن تصويت مصر قد وصل إلي الاتحاد الدولي يوم الخامس عشر من أغسطس، وكانت الكتابة على الورق الخاص بالتصويت بالحروف الإنجليزية الكابيتل، مما جعل الاتحاد يشك في صحة التصويت، أم المشكلة الثانية جاءت في التوقيع الذي كان المدير التنفيذي للجبلاية في ذلك الوقت وهو ثروت سويلم، ولذلك تم حجب صوت مصر لأنه يجب أن يكون بتوقيع المصوتين.

وأكد الاتحاد الدولي بأنه تم التواصل مع الاتحاد المصري للتأكد من صحة التصويت الوارد إليه مرتين، وطالبه بإرسال التصويت مرة أخرى بشكل سليم قبل يوم التاسع عشر من أغسطس ولكن هذا لم يحدث وارسلت الجبلاية التصويت يوم الحادي والعشرين من الشهر ذاته بعد انتهاء المهلة المحددة، في لهذين السببين لم تحتسب الأصوات المصرية لصالح اللاعب محمد صلاح نجم الفراعنة وليفربول الإنجليزي، كما أكدت الفيفا خلال ردها أن من ارسل التصويت لم يكن أجيري كما أعلن إيهاب لهيطة مدير منتخب الفراعنة السابق وإنما كان مدرب المنتخب الأوليمبي شوفي غريب، وأن الاتحاد مقدر الفترة الصعبة التي مر بها الاتحاد المصري عقب استقالة مجلس إدارته السابق.