تحقيق للفيفا قد يغير نتائج مباريات مونديال روسيا 2018

قرار للاتحاد الدولي لكرة القدم ” الفيفا “، بفتح تحقيق حول واقعة تتعلق بتشويش محتمل على تقنية ” خط المرمى” في بطولة العالم لكرة القدم المقامة حاليا في روسيا، قد يغير نتائج مباريات المونديال، وجاء هذا القرار بعد اكتشافين في مدينتي موسكو وروستوف، حيث كشفت وسائل إعلام روسية عن وجود تداخل بين مستشعرات التقنية المستخدمة في المونديال لثاني نسخة على التوالي، وأجهزة إنذار الحرائق في الملعب الرئيسي للبطولة.

تحقيق الفيفا بشأن التشويش على تقنية خط المرمى

واقعتي التشويش المحتملة

قالت وكالة “إنترفاكس” الحكومية: إن ” 4 أجهزة إنذار للحرائق في ملعب “لوجنيكي” بالعاصمة موسكو، استعملت نفس تردد أجهزة تقنية “خط المرمى” التي تنبه حكم المباراة في حال تجاوزت الكرة خط المرمى”، وأشارت الوكالة إلى أنه تم رصد  التشابه في الترددات خلال مباراة البرتعال والمغرب ضمن مباريات المجموعة الثانية يوم الأربعاء والتي انتهت بفوز البرتغال بهدف نظيف بدون رد.

وفي الواقعة الثانية هناك اعتقاد بأن شركة محمول روسية، تعمل بنفس ترددات التقنية الكروية المتواجدة في ملعب روستوف، الذي يشهد مباريات في المونديال أيضا، وذكرت وكالة “إنترفاكس”، أنه تم إبلاغ الفيفا بالأمر وهي بدورها أبلغت صحيفة “صن” البريطانية أنه سيفتح تحقيقا، رغم عدم حدوث أي وقائع تشويش حتى الآن.

يذكر أن تقنية ” خط المرمى” التي أنتجتها شركة “هوك آي” البريطانية، استخدمت حتى الآن مرة واحدة في مونديال روسيا، والتي بموجبها تم احتساب هدف فرنسا الثاني في مرمى أستراليا، في المباراة التي جرت على ملعب كازان.



اترك تعليقا