بين شغف الإنتصار والبحث عن الهوية بترنح كلاسكو الكرة الإنجليزية بين “الأرسنال، واليونايتيد” في مباراة إستثنائية

كان قديماً اى مباراة كان طرفها “المان يونايتيد” كان الجميع يتأكد انه سوف يستمتع بكرة قدم جميلة وممتعة، كما أن نادي “الأرسنال” يتمتع بهذه السمعة الطيبة، والأداء الجمالي لكلا الفريقين، جذب الكثير من المتابعين وانشاء جماهيرية ضخمة لكلا الفريقين، لكن مرت أيام وأعوام حتى اعتزل مدرب “اليونياتيد” “السير أليكس فيرجسون”، وبدأت المستويات الهزيلة تزداد يوماً عن آخر، وكأن اليونايتيد ينكمش، مثل قطعة القماش التي تضع على نار هادئة، فلا يذكر آي مستوي للمان من بعد اعتزال الأسطورة التدريبية له إستمر عليه حتى وإن قدمه في مباراة يتراجع في آخري، أو حتى هوية له نستطيع معرفتها، رغم أن المان أخذ أكثر من بطولة من بعد إعتزال المدرب الكبير “فيرجسون”، نذكر منها على سبيل المثال، بطولة السوبر الإنجليزية أمام فريق “ثاوث هامبتون”، وبطولة كأس الإتحاد مع المدرب الهولندي “فان غال” وبطولة “الدوري الأوربي” مع المدرب الحالي “جوزيه مورينيو”، لكن رغم هذه البطولات هوية الفريق غير موجودة، يعني لا تجد طريقة لعب ثابتة، لا تجد افكار تنفذ في المعلب، لا تجد سياسة المان بشكل عام تمارس مع اللأعبين داخل الميدان وخارجه، سواء كان بالأمور الفنية أو حتى الإدارية.

بين شغف الإنتصار والبحث عن الهوية بترنح كلاسكو الكرة الإنجليزية بين "الأرسنال، واليونايتيد" في مباراة إستثنائية 2 5/12/2018 - 4:33 ص

بين شغف الإنتصار والبحث عن الهوية بترنح كلاسكو الكرة الإنجليزية بين "الأرسنال، واليونايتيد" في مباراة إستثنائية 1 5/12/2018 - 4:33 ص

كل هذه عوامل كبيرة تسببت في ضعف الفريق وادائه الهزيل، “مورينيو” مدرب يعتمد على التاريخ فقط، ولا يحاول حتى تطوير افكاره الفنية، أو حتى طريقة تعامله مع اللأعبين، وأحتواء النجوم، كل هذا مع الأداء الدفاعي جعل الفريق لا يريد حتى انصاره متابعته.

على الجانب الآخر يعيش فريق “الأرسنال” فترة مميزة من النتائج الجيدة والأداء المميز أيضاً، تحت قيادة مدرب مخضرم، حقق الكثير من البطولات، والجميع شاهد مستويات فريق الجنرز في الفترة الأخيرة ويعلم المستويات التي وصلها الفريق الذي اكتسح فرق “توتنهام” الجولة الماضية بأربعة أهداف مقابل هدفين، في مباراة من اروع المباريات هذا الموسم.

سوف نشاهد بكل تأكيد مباراة يبحث فيها فريق “الأرسنال” عن تكلمة سلسلة الإنتصارات، بينما يبحث فريق “اليونايتيد” عن هويته التي لم يجدها قط من بعد إعتزال “السير أليكس فرجسون”، في مباراة إستثنائية، لحساسية الفريقين من بعضهما البعض بسبب المنافسة القديمة بينهم.

تقام المباراة مساء اليوم في الساعة “العاشرة” مساءً (10)، بتوقيت القاهرة.