بعد المنافسة القوية بين الاتحاد وموناكوا على ضمه، تعرف على المغربى يونس بلهندة

زادت حده المنافسة بين نادى الاتحاد السعودى ونادى موناكو الفرنسى على ضم اللاعب المغربى صاحب 28 عاما ولاعب نادى جلطة سراى التركى، يونس بلهندة، خلال فترة الانتقلات الشتوية الجارية.
وذكرت بعض الصحف أن نادى موناكو قد عرض مبلغ 4 ملايين يورو لضم يونس بلهندة، إلى صفوفة وإنقاذ موقفه في الدوري الفرنسى، حيث يحتل موناكو الترتيب قبل الاخير تحت قيادة مدربة هنرى، والذي يسعى لتجميل صورته بعد النتائج السلبية في المنافسات المحلية والقارية، حيث ينظر المدرب الفرنسى إلى تجديد قوام الفريق بالعديد من الصفقات القوية، مثل فبريجاس من تشيلسى.
ولكن عرض نادى الاتحاد السعودى أصبح اكبر، حيث عرض العميد مبلغ 5 ملايين يورو على نادى جلطة سراى التركى، لضم المغربى إلى صفوفه،  ومازلت المفاوضات جارية ومن المتوقع أن تكون النهاية حسب رغبة اللاعب.
ويذكر أن الاتحاد السعودى قد ضم العديد من الصفقات مثل الهولندي جاري رودريغيز، والذي تعاقد معه النادي لمدة اربع مواسم، وحارس المرمى الجديد مارسيلو غروهي والذي كان يلعب لنادى جريمو البرازيلى، ويسعى الاتحاد بكل هذه الصفقات إلى تجميل صورته في ترتيب الدوري السعودى، حيث يحتل المركز الخامس عشر اى قبل الاخير برصيد ست نقاط، وهذا المركز بكل تأكيد لا يليق بأسم وكيان نادى الاتحاد، حيث أفاد لؤي الناظر رئيس نادي الاتحاد بأن هناك تغييرات واسعة جملة وتفصيلا ستحدث في صفوف الفريق الأول لكرة القدم خلال فترة الانتقالات الشتوية الجارية.
بعد المنافسة القوية بين الاتحاد وموناكوا على ضمه، تعرف على المغربى يونس بلهندة 1 9/1/2019 - 3:02 م
ويبلغ يونس بلهندة 28 عاما وهو مغربى الجنسية ولكنه من مواليد فرنسا، ويبلغ طوله 1.78 حيث يلعب في مركز خط الوسط، وكانت أول مشاركة له بنادي مونبلييه الفرنسى وسجل وقتها 29 هدف، ثم انتقل إلى دينامو كييف الاوكرانى، وبعدها تم إعارته إلى نادى شالكة الالمانى، ثم اعارته مرة اخرى لنادى نيس الفرنسى، وبعدها تم بيع يونس بلهندة، إلى نادى جلطة سراى التركى عام 2017 وسجل 3 أهداف فقط.
اما عن مشاركته الدوليه، فقد شارك بلهندة مع منتخب فرنسا تحت 20 عاما، وبعدها تم تجنيسه لينضم إلى المنتخب الأول المغربى وشارك 50 مرة وسجل 5 مرات فقط، وكان أول هدف دولى ليونس بلهندة، في مرمى منتخب جزر النيجر خلال تصفيات كأس الامم الافريقية 2012.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.