برصيد ثلاثة أهداف من ليونيل ميسي.. فاز برشلونة على سيلتا فيغو وصعد إلى القمة في الدوري الأسباني

فاز الفريق الكتالوني 4-1 على فريق سيلتا فيغو، بأداء رائع من قبل قائد المنتخب الأرجنتيني “ليونيل ميسي” الذي سجل ركلة الجزاء الأولى والركلة الحرة الثانية والثالثة، وكان ذلك في وجود لوكأس أولادا لاعب الأوروغواي، لاعب بوكا السابق، قد خسر سيلتا أمام برشلونة بنتيجة 4 أهداف مقابل هدف واحد مخادع لسيلتا.

برصيد ثلاثة أهداف من ليونيل ميسي... فاز برشلونة على سيلتا فيغو وصعد إلى القمة في الدوري الأسباني

عصا ليونيل ميسي السحرية تنقذ برشلونة

سجل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ركلة جزاء واثنين من الركلات الحرة لإعطاء النصر لفريقه الكتالوني، الذي سيطر على المباراة، ومن الصعب على الكتالونيين المشاركة في المباريات الأخيرة، حتى يخرج قبطانه العصا السحرية ويقدم مساهمة لا تقدر بثمن لقلب التوازن لصالح فريق برشلونة الذي يقف في صدارة البطولة المحلية ولكن دون إعطاء ضمانات صلابة.

فقد عاد ليونيل ميسي ليكون منقذ فريق الممثلين من إخراج إرنستو فالفيردي، المدرب المشكوك فيه الذي يتنفس عندما تصل الكرة إلى قدم الرقم 10.

أهداف الشوط الأول من مباراة برشلونة وسيلتا فيغو.. هدفين لــ ليونيل ميسي

في الشوط الأول، سجل ليونيل ميسي الهدف الأول من ركلة جزاء والخطأ المباشر الثاني، بنفس الطريقة التي تعادل فيها لاعب الأوروجواي لوكأس أولادا، لاعب بوكا جونيورز السابق، مع اللعبة بشكل مؤقت، وبعد ذلك ذهب الفريق الكتالوني إلى غرفة خلع الملابس، مع تميزه في النتيجة، ولكن دون أن تكون ساحقة.

أهداف الشوط الثاني من مباراة برشلونة وسيلتا فيغو.. هدف لــ ليونيل ميسي

بدأ الشوط الثاني مع ليونيل ميسي بطل الرواية، ففي 47 دقيقة من ذلك الشوط، استطاع النجم الأرجنتيني، أن يحطم آمال الفريق المنافس وذلك بتسجيل الهدف الثالث عن طريق ركلة حرة مباشرة أيضاً، لكى تخترق الحاجز وتدخل الشباك، ويصبح ليونيل ميسي هاتريك المباراة، ومن ثم فقد أعطى الهدوء لفريقه، ثم يأتي اللاعب بوسكيتس، الذي كان بديلاً للاعب سيميدو بعد إصابته في الدقيقة 23، يسيطر على رأسه ويصيبه ويضربه مشط القدم بالكامل ليسجل الهدف الرابع لفريق برشلونة في الدقيقة 84 من زمن المباراة.

لويس سواريز يعود إلى صفوف برشلونة بعد الإصابة

الأخبار السارة في برشلونة، بالإضافة إلى الفوز والاستقرار في صدارة البطولة الإسبانية برصيد 25 نقطة بجانب ريال مدريد (فاز 0-4 في إيبار)، كانت عودة لويس سواريز، الذي تلقى العلاج الطبي وتمكن من اللعب آخر 15 دقيقة.

وفي الوقت نفسه، يعيش فريق سلتا فيغو حاضرًا مختلفًا تمامًا، وأضاف هزيمته الخامسة على التوالي في العرض الأول لـ أوسكار جارسيا كمدرب، وقد حذر في مؤتمر صحفي قبل هذه اللعبة: “أنا لست ساحرًا وفي ثلاثة أيام لا يمكنك أن تفعل كل شيء”، مع 9 نقاط فقط،