“اوزيل” ينشر صورة له في قطر حيث يتابع كأس العالم 2022 ويعبر عن سعادته وحسن الضيافة والتنظيم المثالي للمونديال 

نشر النجم الألماني “مسعود أوزيل”، صاحب الـ 34 عاما، لاعب وسط نادي إسطنبول باشاكشهير، صورة له عبر صفحاته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي، في قطر مستضيف بطولة كأس العالم 2022، حيث يتابع “اوزيل” مونديال 2022 قطر، ويدعم نجاح البطولة.

اوزيل يحمل كأس العالم 2014
اوزيل يحمل كأس العالم 2014
مسعود اوزيل مع منتخب ألمانيا
مسعود اوزيل مع منتخب ألمانيا

“اوزيل” يعبر عن سعادته بالتواجد في قطر وحسن الضيافة والتنظيم المثالي للمونديال 

وعبر “أوزيل”، عن سعادته بتواجده في دولة قطر مستضيف كأس العالم 2022، وعن حسن ضيافة اللاعب، واشاد مسعود اوزيل، بالتنظيم المثالي لدولة قطر في مونديال 2022. 

حيث علق “اوزيل” على الصورة، وقال: “من الرائع أن أكون في قطر من أجل World Cup 2022.. شكرًا على حسن الضيافة والتنظيم المثالي- يسعدني دائمًا التواجد هنا. كل التوفيق لقطر فيما يتبقى من البطولة – إن شاء الله نراكم قريباً مرة أخرى.” 

“اوزيل” اعتزل اللعب دوليا

مسعود اوزيل مع منتخب ألمانيا
مسعود اوزيل مع منتخب ألمانيا

وتجدر الإشارة بالذكر إلى أن اللاعب الألماني مسعود أوزيل، قد اعتزل اللعب دوليا، بعد كأس العالم 2018 روسيا، والذي أخفق فيه منتخب ألمانيا، حيث لم يصعد المنتخب الألماني إلى دور ال 16 بكأس العالم روسيا، على الرغم من كونها حامل لقب كأس العالم 2014.

مسعود اوزيل- كأس العالم 2018 روسيا
مسعود اوزيل- كأس العالم 2018 روسيا

وفي خلال بطولة كأس العالم 2018 روسيا، كثرت الانتقادات حول اللاعب مسعود اوزيل، صاحب الجذور التركية، خاصة بعد صور له تم التقاطها بصحبة الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، وهو ما أثار الجدل والتعليقات، بين الجمهور الألماني ومسعود أوزيل. 

مسعود اوزيل - كأس العالم 2018 روسيا
مسعود اوزيل – كأس العالم 2018 روسيا

وقام اللاعب آنذاك بالرد في بيانات رسمية له، عبر صفحاته الرسمية، ولعل أهمها أن اللاعب قرر الاعتزال دوليا، وكان اوزيل قد أوضح استياءه من انتقادات الجمهور، حيث قال: “ألماني عندما نفوز ومهاجر عندما نخسر”.

اعتزال اوزيل دوليا
اعتزال اوزيل دوليا
اعتزال اوزيل دوليا
اعتزال اوزيل دوليا
اعتزال اوزيل دوليا
اعتزال اوزيل دوليا
اعتزال اوزيل دوليا
اعتزال اوزيل دوليا

تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
أو لايك من فضلك على فيس بوك
اترك تعليقاً