اليونايتد يعود بفوز مثير أمام يوفنتوس بدوري الأبطال


تحليل خالد صلاح عبد الرحيم
اليوفي برسم 4-4-2 يعتمد علي فتح الملعب عرضياً في الحالة الهجومية ساندرو جناح أيسر ودي تشيليو جناح أيمن ودخول ديبالا وكوادرادو للعمق بين أنصاف الخطوط للتحرك داخل وخارج منطقة الجزاء،وخضيرة و بنتانكور يقومون بالزيادة العددية علي المرمي داخل منطقة الجزاء بجانب رونالدو ،بيانيتش من يقوم باستلام الكرة من قلبي الدفاع في عملية بناء الهجمة من الخلف وتوزيع اللعب علي الأطراف وفي العمق ، حالة من اللامركزية بين الثلاثي الهجومي لليوفي أحياناً يتحرك ديبالا للخارج علي الطرف الأيمن ليسحب لوك شو معه ، وتمركز رونالدو مائل قليلاً لليسار علي القائم البعيد لاستغلال المساحة ما بين الظهير والمدافع في تحرك خضيرة علي المرمي ويدخل كوادرادو للعمق كلاعب رقم 10 .

الجهة اليمني هي مكمن الخطورة لليوفي استغلال عدم مساندة مارسيال دفاعياً في خلق موقف2ضد 1 مع صعود دي تشيليو ،ديبالا و كوادرادو واحد منهم هو الجناح الأيمن المساندعلي الطرف والاخر يدخل للعمق ، صنع فريق اليوفي أكثر من عرضية داخل منطقة الجزاء ولكن تبقي اللمسة الأخيرة وماقبل الأخيرة غير متقنة وسبب في عدم أحراز الأهداف ، بالأضافة إلي تكتل اليونايتد أمام مرماه أبطل مفعول الهجمات لليوفي .

في المقابل المان يونايتد ينوع في عملية الضغط علي فريق اليوفنتوس ، أحياناً يطبق الضغط العالي من أمام مرمي اليوفي ، وأحياناً ينقل مناطق الضغط لمنتصف ملعبه ويتكتل أمام مرماه برسم أقرب إلي 4-1-4-1 ، وفي الحالة الهجومية أختار مورنيو ،سانشيز كماهجم وهمي ومارسيال جناح أيسر وأشلي يونج جناح أيمن ولينجارد من يقوم بالدخول للعمق كمهاجم أضافي بجانب سانشيز بوجبا من يتحرك ما بين الخطوط لتقديم الدعم علي الأطراف ، وفي خط الوسط هيريرا يقف علي خط واحد بجانب ماتيتش .

يعتمد اليونايتد علي التحولات السريعة في الهجوم ،ولكن المساندة الضعيفة للاعبين والتحركات البطيئة وخروج سانشير من منطقة الجزاء كثيراً والذهاب علي الأطراف جعل دفاع اليوفي في راحة طوال الشوط الأول وبدون هجمة خطيرة علي مرماه .

في الشوط الثاني اليوفي أكثر خطورة علي المرمي و يهاجم بأكبر عدد من اللاعبين ، رونالدو ترجم هذة الخطورة بهدف أول في اللقاء بتمريرة طويلة من بونوتشي خلف دفاع اليونايتد أحرزها رونالدو في الشباك، و مانشستر مازال يدافع ويعتمد علي المرتدات السريعة والهجمات المنظمة ، ولكن عندما لا يوجد جمل خططية متفق عليها في الأمام ووجود مساندة ضعيفة وقرارات متأخرة في التمرير جعلت فريق اليونايتد تائه بين الدفاع القوي لليوفي وبدون روح وبدون حماس إلي الدقيقة 85 .

اليوفي هزم نفسه بنفسه الفريق أضاع الكثير من الفرص أمام ، أليجري أعطي المباراة لمورينيو بتغييراته الدفاعية، فدخول ماتويدي بارزالي بدلاً من دي شيليو وخضيرة ليتحول اليوفي إلي 3-5-2 وأختار الدفاع بدل من دخول ماندزوكيتش ومحاولة الضغط علي اليونايتد وأحراز الهدف الثاني ،بدل من إشراكه في أخر 3 دقائق من عمر المباراة بعدما أنهي اليونايتد اللقاء فعلياً ، في المقابل تغييرات مورينيو كانت هجومية دخول راشفورد وماتا وفيلاني مكان لينجارد هيريرا وسانشيز ، وبعد الدقيقة 85 أحرز اليونايتد هدفين من الضربات الثابتة الأولي عن طريق ماتا بتصويبه في الشباك ،والثانية من عرضية ،وخطأ مشترك بين تشيزني وساندرو ، لتنتهي المباراة بفوز مثير لليونايتد بهدفبن مقابل هدف .