السيتي وليفربول … الخوف لا يصنع بطل


تحليل : خالد صلاح عبد الرحيم

الليفر يدخل اللقاء برسم 4-3-3 لا خلاف علي اليسون والرباعي الدفاعي فان دايك لوفرين أرنولد وروبرتسون ،وثلاثي الحرس القديم في الوسط هندرسون فاينلدوم وميلنر وفي الأمام صلاح ماني وفيرمنيو ، كلوب يضغط بحذر من بداية اللقاء خوفاً من الكرات الطولية علي الأطراف لساني ورحيم ، ويهاجم بحذر معتمداً علي الكرات المباشرة المرسلة لصلاح التي لم تصل بسبب طول قامة لابورتي في استخلاص الكرات العالية ، ثلاثي وسط الليفر غير قادر علي الخروج بالكرة من الخلف للأمام في ظل ضغط السيتي وغير قادر علي إيصال الكرات للثلاثي الهجومي ، لذلك عاني صلاح وماني وفيرمينيو للنزول كثيراً للخلف لاستلام الكرة وتطوير الهجمة علي مرمي السيتي ، لذلك عندما يسقط صلاح وفيرمينيو للخلف لاستلام الكرة تحدث الخطورة علي مرمي السيتي وفي نفس الوقت الثلاثي منهك بدنياً  من كثرة المجهود.

جورديولا كان أذكي من كلوب هو من بادر بالضغط العالي من أمام مرمي الليفر مستغلاً ضعف دفاع ووسط الريدز بالكرة،وعندما تكون هناك كرات طويلة مرسلة من دفاع الليفر للأمام للهروب من مصيدة الضغط جوريدولا وضع ثلاثي دفاعي قوي لابورتي ظهير ايسر دفاعي لايهاجم وضعه بيب لمراقبة صلاح و كومباني قريب للتغطية وراء لابورت وستونز قريب من دانيلو لمواجهة ماني وروبرتسون ، ، وذلك لاستخلاص الكرات الطويلة سريعاً من الثلاثي الهجومي ، وفرناندينيو قريب من الثلاثي الدفاعي ويقوم بالتغطية وراء الهجمة ،وهو أيضاً من يقوم بتعطيل هجمات الليفر .

نجح جورديولا في فصل خطوط ليفربول عن بعضها  وحاصر فريق السيتي الليفر أول 10 دقائق بالضغط القوي واستخلاص الكرات سريعاً ، حتي في عملية بناء الهجمة لم يلق دفاع السيتي أي صعوبة في الخروج بالكرة للأمام وضع بيب أكثر من ممر لتوصيل الكرة للأمام فرناندينيو رأس مثلث مع الثنائي الدفاعي كمباني وستونز بجانب إيدرسون لتناقل الكرات علي الأرض ، واذا تم الضغط عليهم فهناك ممر للعب الكرة إلي لابورتي ودانيلو علي الخطوط الجانبية ،وبرناردو يسقط مع فرناندينيو لاستلام الكرة مع الدفاع وأحياناً يبقي عند دائرة المنتصف مع ديفيد سليفا لسحب لاعبي ليفربول واستلام الكرة بين الخطوط ،وفي الأمام ستيرلينج وساني علي الأطراف أيضاً  حل لإرسال الكرات الطولية عليهم وخلق موقف 1ضد1 أمام أرنولد وروبرتسون ، بيب أفسد عملية الضغط لليفر .

في الحالة الهجومية للسيتي حالة من اللامركزية الجيدة ، ستيرلينج كثيراً يدخل للعمق لخلق مساحة لدانيلو للتحرك علي الطرف ،وساني علي الطرف الأيسر ،الأخوين سليفا يقومون بعمل رائع في توزيع اللعب والتمركز بين الخطوط ومساندة الأطراف بالأضافة للتناوب بين برناردو وسليفا أحدهما من يتحرك داخل منطقة الجزاء والاخر  يبقي في الخارج انتظاراً للكرات المرتدة من دفاع الريدز لاستلام الكرة وتوزيع اللعب من جديد ، كثيراً يسقط أجويرو للخلف للمشاركة في تحضير الهجمة ثم يقطع داخل منطقة الجزاء ويتحرك في أنصاف المسافات ما بين مدافع وظهير الليفر و يدخل وقتها رحيم كماهجم مع برناردو ، السيتي أقوي من خلال الهجوم الضغط و الاستحواذ والارتداد السريع في الخلف .

في الشوط الثاني يدخل فابينيو مكان ميلنر في الليفر وتعديل في المراكز صلاح يدخل كمهاجم وخلفه ماني جناح أيمن وفيرمنيو جناح داخلي مع تقدم الأظهرة أرنولد وروبرتسون ، دخول فابينيو أعطي التوازن في وسط الليفر في تناقل التمريرات وتوزيع اللعب ، في المقابل السيتي تراجع قليلاً للخلف واستغل اندفاع الريدز في الهجوم واعتمد علي التحولات السريعة .

مازال الليفر يحاول دون جدوي الفريق بدون عمق هجومي حتي بعد دخول شاكيري مكان ماني ، السيتي أغلق كل المنافذ في الخلف ، لم تنفع الكرات العرضية لليفر بسبب طول قامات دفاع السيتي ، ومرتدات السيتي خطيرة لولا تألق إليسون لاحرز السيتي أكثر من هدف ، أكثر من لاعب في الريدز بعيداً عن مستواه لوفرين وصلاح وفاينلدوم مقابل دوافع كبيرة للسيتي وتركيز كبير لتحقيق الفوز ، ظهرت مساحات كثير في فريق ليفربول يستغلها جيداً لاعبي جورديولا بالتمرير الكاسر للخطوط والكرات الطولية ، ومن مرتدة سريعة أحرز ساني الهدف الثاني للسيتي ، لتنتهي المباراة بفوز المان سيتي علي ليفربول بهدفين مقابل هدف .


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.