الخطيب يكشف عن سر النتائج السلبية لسوريا في كأس آسيا


أكد قائد المنتخب السوري، فراس الخطيب، بأن الجهاز الفني للمنتخب واللاعبين يتحملون سبب النتائج السلبية في بطولة كأس آسيا الأخيرة في دولة الإمارات المتحدة.

وقال الخطيب، في تصريحات صحفية تلفزيونية أن قضية شارة القائد، لا تمثل أكثر من 5% من الأسباب التي أدت إلى فشل المنتخب السوري، وهناك العديد من الذين يضعون هذا الأمر كشماعة للخيبة في البطولة القارية.

ونوه الخطيب بأنه قبل ثمانية شهور من انطلاق بطولة كأس آسيا تحاور مع لاعبين المنتخب السوري عن موضوع شارة القائد وأكد أنهم اتفقوا على أن يتسلمها الأقدم في الفريق وعلى هذا المبدأ تم ترشيح عدد من الأسماء ليس من بينها عمر السومة.

وأكد الخطيب بأنه حأول التواصل بعدها مع عمر السومة أكثر من مرة، ولم يكن هناك أي رد من قبله، وأشار إلى أنه على الرغم من ذلك إلا أنه سيبقى السومة أخيه وصديقه ويفتخر به كنجم كبير.

وبرر الخطيب، بأن الأجواء المحيطة لفريقه التي سبقت كأس آسيا لم تكن مناسبة، وأن البطولة لعبت خارج الملعب أكثر من داخله، وهو الأمر الذي يفتقد الفريق فيه الخبرة الكافية.

وأشار الخطيب بأن الغرور والثقة الزائدة بالنفس، من ابرز عوامل فشل فريقه، مؤكداً أن الكثيرون توقعوا حصد الفريق اللقب قبل الخوض في المباريات.

وعن وجهة نظره تحدث أنه قد رشح منتخبه للفوز بكأس آسيا لأنه يمتلك نجوم من أفضل اللاعبين في آسيا، وجميع المنتخبات تتمنى أن يكون لديها نجوم مثل السومة وخريبين والقلفا والعالمة والصالح.

وأوضح الخطيب أن سوريا مليئة بالمواهب لكنها، تعاني من مشكلة وهي عدم وضع الرجل المناسب في المكان المناسب.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.