ازمة مسعود اوزيل مع الصين اثر تضامنه مع مسلمي الأيغور,وتعليق محمد أبو تريكة

 أثار الاعب الألماني مسعود اوزيل لاعب نادي ارسنال الآنجليزي عاصفه من الجدل قبل أيام أثر تضامنه مع مسلمي الأيغور في الصين.

مسعود اوزيل لاعب نادي ارسنال

وكان الاعب ألمسلم ذو الاصول التركية قد نشر تغريده على حسابه في (تويتر) قائلا :       

(تركستان الشرقيه، الجرح النازف للأمه الأسلاميه ),وتبع قائلا: أحرقوا المصاحف وأغلقوا المساجد وقتلوا العلماء، واعتقلوا الرجال واضطهدوا النساء. والمسلمون لايدافعون عنهم، ألا يعرفون أن الرضا بالظلم ظلمٌ للاخر ).

مما يدل على تضامنه مع المسلمين في الصين وانتقاده لسياسات الصين الأقصائية والعنصرية ضد مسلمي الايغور. 

وطالت الانتقادات نادي ارسنال أيضاً الذي لم يسلم هو الاخر من النقد الاذع، فاضطر لعمل أستبيان يوضح فيه أن كل ما صدر عن لاعبه ماهو الا وجهه نظر فرديه تمثل صاحبها فقط لاغير، كما ورد في تغريده على حساب النادي الرسمي على تويتر. وردت الصين سريعا على التفاعل الذي لفت انتباه العالم إلى وجود مشكلة حقيقيه لمسلمي الصين حيث قامت بحذف اوزيل وناديه ارسنال من جميع نسخ العاب pro evolution soccer الصينية اضافه إلى منع بث مباراة ارسنال وواتفورد في الدوري الآنجليزي الممتاز على القنوات الصينية.وشهدت الواقعة تفاعلاّ عظيما من كافة انحاء العالم حيث علق الكابتن محمد أبو تريكة المحلل بقنوات (بي أن سبورت )خلال تحليله لمباراة السيتي وارسنال قائلا :(اوزيل يتحدى وحشاّ اقتصادياّ وهو الصين. كما اردف أن اوزيل لن يذهب للعب في الصين ؛ رغم عرضهم المغري، ونحن لانلومه بل نلوم هذا العالم المخيف الذي يحارب كل من له راي وقضية يحارب لأجلها ).                               هذا وقد قدم اوزيل مثالاّ رائعا للرياضي صاحب الضمير الحي. فقد نجح في استغلال نفوذه الرياضي وشهرته في لفت الانتباه لمشكله حقيقيه.                                                                                                الجدير بالذكر أن مسلمي الايغور يمثلن الأقلية المسلمه في جمهورية الصين الشعبية، ويتعرضون باستمرار إلى الأضطهاد من الحكومة الصينية.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.