أداء الأهلي تحت قيادة المدير الفني كارتيرون

تحليل: خالد صلاح عبد الرحيم

أداء الأهلي تحت قيادة المدير الفني كارتيرون 1 22/8/2018 - 5:31 م

ما له من إيجابيات:

  • منح الأهلي أسلوب اللعب على الكرات الثانية والكرات الطويلة على الأطراف، وهذة واقعية كبيرة من كارتيرون رجل خبير في التدريب داخل القارة الأفريقية، فعندما تذهب إلي اللعب مع أندية أفريقيا تجد أرضية الملعب غير صالحة للتمرير على الأرض وأحياناً تجد أمطار وأي مدرب في مثل هذة الظروف يضطر إلي الغاء خطته ما يعرف بإسم ” تكتيك اليوم ” ويعطي تعليمات لفريقة أن يلعب على الكرات الطويلة، فهو جعل الأهلي يتقن أداء هذة الكرات.
  • الضغط الأمامي القوي الذي يجعل الخصم مضطراً الي لعب الكرات الطويلة، وهذ ما يريدة كارتيرون لوجود ساليف وسعد قادرين على قطع الكرات الطويلة من الخصم.
  • الدفاع المتوازن كارتيرون يدافع بشكل أقرب إلي 4-4-1-1 يعتمد على إغلاق كل المنافذ أمام الخصم من العمق والأطراف، ويستغل المرتدات بشكل رائع بالكرات الطويلة على وليد سليمان وميد جابر والكرات البينية على أزارو.
  • الأستغلال الجيد للكرات الثابتة والضربات الركنية، ساليف يشكل خطورة كبيرة لطول قامتة في الضربات الركنية وأحرز هدف الفوز على تاونشيب، كذلك التحركات الجيدة أثناء تنفيذ الضربات الركنية من وليد وسعد وأزراو تعكس عمل المدرب.

ما عليه من سلبيات :

  • الأهلي يتجاهل اللعب من العمق تباعد الخطوط والتمرير الخاطي والتحرك البطئ، هناك محاولات على إستحياء من تمريرات ناصر ماهر وتحركات أزارو، ولكن دون جدوي لعدم وجود جمل وأفكار واضحة يستخدمها كارتيرون للاختراق من العمق.
  • اللمسة الأخيرة وما قبل الأخيرة سبب في فشل هجمات الأهلي، دائماً الآنهاء على المرمي للاعبي الأهلي غير منظبط وينتج عنه اهدار الكثير من الفرص، وكذلك التمرير المؤدي على المرمي يكون طويل وزائد بعض الشئ.
  • دفاع الأهلي لا يجيد بداية الهجمة من الخلف مع منتصف الملعب تحت ضغط، فيضطر كارتيرون على لعب الكرات الطويلة مباشرةً من حارس المرمي على الأطراف أو عن طريق ساليف، والغاء مرحلة التحضير.