فلكيون يكشفون عن حقيقة غريبة حول أسباب سمار جلد البشرة للإنسان

أستعرضت مجلة الفيزياء الفلكية Astrophysical Journal في عددها الصادر لشهر أغسطس الجاري أكتشاف علمي يوضح فيه دراسة أجراها علماء فلكيين على الضوء القادم من خارج مجرتنا درب التبانة، توصلوا فيها إلى أن الجسيمات التي يصل عددها إلى حوالي 10 تريليونات وتؤدي إلى حدوث السمار في جلد البشر قادمة من خارج مجرتنا درب التبانة وليست من نجم الشمس فقط.

فلكيون يكشفون عن حقيقة غريبة حول أسباب سمار جلد البشرة للإنسان 1 28/8/2016 - 2:39 ص

عادة عند التعرض بكثرة لأشعة الشمس تتعرض للإسمرار نتيجة الأصطدام بجسمك في الثانية الواحدة مايقارب تريليونات من الفوتونات وهي جسيمات من الطاقة تحمل الضوء عبر الفضاء، وتعمل هذه الفوتونات على اسمرار جلدك أو تحول جلدك من اللون الأبيض أو الأشقر إلى اللون الأسمر. وأوضحت الدراسة أن اغلب الفوتونات الضوئية قادمة من الشمس على شكل حزم، لكن ومع ذلك توجد نسبة بسيطة من هذه الفوتونات قطعت مسافات كبيرة في الفضاء الكوني خلال بلايين السنوات الماضية قبل أن ينتهي به المطاف على جسدك.

كشف البروفيسور “سيمون درايفر”رئيس الدراسة أن هنالك 10 بليون فوتون بالثانية تضرب الأرض ليلا ونهارا، وأن اغلب الفوتونات التي تضرب الأرض قادمة من الشمس أو من الفضاء بين كواكب المجموعة الشمسية أو من بين المجرات، لكن معظم الفوتونات التي تؤدي إلى سمار الجلد قادمة من خارج مجرتنا درب التبانة. إضافة لذلك فنحن نستحم على وجه الأرض بأشعة قادمة من خارج المجرة تسمى “الأشعة الخلفية اللامجرية”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.