شاهد بالصور.. الشمس تحير العلماء بعد ضعف متسارع في سطحها الخارجي وأختفاء متكرر للبقع الشمسية

في دراسات أجريت في جامعات عدة متخصصة بمجال الأبحاث الفضائية والفلكية حول العالم أشارت إلى تزايد ضعف النشاط الشمسي وتكراره في السنوات الأخيرة التي من المفترض أن تشهد خلالها ذروة نشاط جديدة للبقع الشمسية بدرجات أعلى من المعدل إلى أن التوقعات كانت مخالفة تماما، حيث تفاجئ علماء الفضاء والفلك المختصين بدراسة الشمس بضعف متزايد في نشاط الشمس المتمثل في أختفاء البقع الشمسية المكونة منطقة ذات حرارة منخفضة تقابلها سطح مغاير مختلف الخواص من الموجات الكهرومغناطيسية التي تحدث بين أقطاب نجم الشمس.

شاهد بالصور.. الشمس تحير العلماء بعد ضعف متسارع في سطحها الخارجي وأختفاء متكرر للبقع الشمسية 1 24/6/2016 - 4:17 ص

البقع الشمسية يمكن ملاحظتها في قرص الشمس بواسطة المنظار الخاص بمراقبة الشمس كبقع سوداء تتميز بدرجة حرارة منخفضة عن المناطق المحيطة بها وبنشاط مغناطيسي مكثف يمنع حمل الحرارة، مكونا مناطق ذات حرارة سطحية منخفضة، بالرغم من كونها مناطق شديدة السطوع إلا أن الفرق بين درجة حرارتها التي تبلغ حوالي 4000-4500 كلفن وحرارة سطح الشمس عموما (5700 كلفن).

وفي دراسة اجريت في بريطانيا حول التوقعات الناتجة عن تراجع النشاط الشمسي فانه من المحتمل أن تدخل الأرض بحقبة مناخية باردة حيث يتخوف العلماء من احتمال سيطرة عصر جليدي مصغر بحلول العام 2025 م.

حسب الأراشيف المرصودة فإن ضعف النشاط الشمسي هذا العام 2016 الذي يمثل بنسبة 60 % اثار مخاوف العلماء حول قدوم العصر الجليدي الذي يشابه عصر ثلاثينات القرن الحالي. حيث كان قد سيطر اخر عصر جليدي في التاريخ الجيولوجي الحديث للأرض خلال 1350-1850.

وكانت أبرز تلك الظواهر التي حدثت خلال تلك الحقبة هي تجمد الآنهار مثل نهر التايمز الذي يقع في جنوب إنجلترا وكانت اخر مرة يتجمد فيها هذا النهر عام 1814، كما وصلت الثلوج وبقيت متراكمة على مدار السنة في مناطق غير معهودة بالإضافة إلى عنف العواصف المتكونة في المحيط الأطلسي بشكل مضاعف.

صور ملتقطة بواسطة تلسكوبات وكالة ناسا والوكالة الفضائية الأوروبية والخاصة بمراقبة الشمس مساء اليوم الخميس 23 يونيو 2016 ويلاحظ ضعف النشاط الشمسي المتمثل باختفاء البقع الشمسية التي تتواجد في منطقة واحدة اطلق عليها اسم 2556

البقعة الشمسية الوحيدة 2556

صورة حرارية للشمس مباشر

ضعف البقع الشمسية

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.