“دليل المبتدئين” بـ7 خطوات.. كيف تكتب رواية تبهر جمهورك

يتعلم البشر ويتواصلون بشكل أفضل من خلال القصص، وتعد الرواية من أهم طرق السرد التي يحبها البعض ويرجع أحد الأسباب إلى أنها لا تلتزم بقوانين ثابتة بسبب تطورها المستمر، وارتباطها بأرض الواقع حتى وإن تجاوزت حدود الواقع وانطلقت في آفاق الخيال بهدف إرشاد القارئ إلى الحقيقة فأن هذا يعطيها إمكانية التغير والتجدد.

لكتابة رواية ناجحة علينا أن نتبع بعض الخطوات، “نجوم مصرية” يقدم لك سبع نصائح وخطوات أساسية لكتابة رواية جيدة.

1ـ فتح الباب أمام الفضول

ماذا سيحدث لو قلت لك ان دخلك يمكن أن يتضاعف ثلاث مرات في اقل من شهر؟ ربما إنها خدعه، لكنها اشتعلت اهتمامك بما فيه الكفاية للاستماع إلى بقية القصة والقيام بالاستماع.

الروائيين يسمونها “حادث”. يكمن الفضول داخل جلدنا، إذا كنت تسأل أسئلة مثيرة، ستتمكن من تفتح نافذة لبقية حديثك عن الموضوع وتمهد لنقلك التالية.

 

2ـ استخدم العناصر البصرية والسمعية.

 

هي الطريقة التي يقوم بها المعالجين وعلماء النفس لوضع الإنسان في الحالة المنشودة، والسبب هو عندما يبدأ العقل في التخيل والذهاب إلى مناطق التجارب العاطفية والحسية، فأن أجزاء من الدماغ تضيء كما لو كان يحدث في الواقع.

 

استخدام هذه المفاتيح بشكل جيد لوصف “الأدرينالين” الذي يمر عبر الجسم أو مأساة حدث، وهذا سيجل الشخص المستمع إلى القصة كأنه مشارك في الحدث.

 

3ـ النزاع والحل.

سواء كان اقتراح عمل أو عرض المنتج، فأن اثنين من العناصر التقليدية للقصص لا يمكن تركهم مهما كان السبب وهما النزاع أو التعقيد والحل.

هل وجدت مشكلة وشرحت كيف يوفر منتجك حلا؟، هناك خطأ شائع بين منظمي المشاريع، وهو تقديم علامة تجارية من زاوية المطور وتجاهل وجهة نظر المستهلك. الاقتراب من النزاعات وحلها من خلال المنتج المقدم سيجعل القارئ أكثر رضاء.

4ـ مناشدة الذات العليا

إذا كنا رسم أهدافنا الخاصة أو تقديم رؤية الشركة المنتجة للعمل، فأننا لا يمكن أن نحارب ضد مصلحة وآلية بقائنا.

لماذا لا نقوم بالقياس والعمل على الدوافع الأنانية؟، التوصل إلى هدف في المستقبل يأتي مع تقديم أفضل نسخة من أنفسنا، أو أفضل إصدار للقارئ.

 

5ـ الضجة والفزع.

يفكر البشر في أنماط نقوم بمعالجة معلوماتها ومحاولة الحصول على فهم منطقي لها، كسر في هذا النمط الخطي هو مثل إلقاء دلو من الماء المثلج على الوجه.

هذا هو السبب الذي يكمن في وجود أعمال تأسرنا حتى هذه اللحظة، مثل “الحاسة السادسة”، و”نادي القتال” و”روميو وجولييت”. فأنت لست بحاجة للذهاب إلى النهاية، فقط البداية تشكل استراتيجية جيدة لجذب انتباه الناس.

6ـ بناء كتالوج من الرسوم التوضيحية.

الجميع يعرف قصة السامري الصالح، وربما حتى الابن الضال. استخدام الشخصيات التي لديها قائمة من الرسوم التوضيحية يضيف المزيد من التنوع والألوان لهذه القصص.

7ـ العناصر الخارجية والداخلية.

تماما كما قال ستيفن كينج، “الخيال هو كذبة، والخيال الجيد هو الحقيقة داخل الكذبة”. هناك عدة طبقات تشكل قصه جيده لا يعرض المحتوي الخام فقط، ولكن لديها مركبات لتحقيق ذلك.

 هذه هي قوة الرموز واكتشاف المغزى من القصة قبل تطويرها، عليك أن تقرر ما هي العناصر التي ستكون نائمة والتي ستكون واضحة. الحقائق والأرقام يفضل أن تكون ظاهرة.