الافتاء توضح كيفية قضاء الصلوات الفائتة وحكم أدائها بالترتيب

أجابت دار الافتاء المصرية على سؤال بشأن حكم أداء الصلوات الفائتة، وهل يجب أدائها بالترتيب، وموعد أدائها، ولا سيما أن البعض ينسى أداء بعض الفروض، أو يمنعه أي أمر خارج عن إرادته عن أدائها، مثل النوم أو غيره، ويتكرر هذا السؤال في الآونة الأخيرة، لحيرة البعض في حكم التراخي في أداء تلك الصلوات الفائتة، أم من الضرورة أن يتم قضائها في أقرب وقت، وهل الترتيب هو الأفضل أو يتم قضائها فور تذكرها، كل هذه الاسئلة أجابت عليها لجنة الفتوى الرئيسية بالدار، ونوضح في السطور التالية كل ما يخص الصلوات الفائتة من أحكام، وموضوعات أخرى ذات صلة .

أحكام الصلاة

كيفية قضاء الصلوات الفائتة

تلقت دار الافتاء المصرية سؤالًا يقول فيه صاحبه : “مضى عليَّ وقت طويل تركت فيه الصلاة، ثم تبت إلى الله تعالى، وأريد أن أقضي هذه الصلوات، فكيف أقضي؟”، وأجابت الإفتاء بأنه من ترك صلاة مفروضة أو عدد من الصلوات عليه ان يقضيها في اليوم نفسه، أما إذا زادت عن خمس صلوات، فليقضِ مع كل صلاة حاضرة صلاة قضاء، لقول الرسول – صلى الله عليه وسلم : «فَدَيْنُ اللهِ أَحَقُّ أَنْ يُقْضَى» متفق عليه، وقوله صلوات الله وسلامه عليه : «مَنْ نَسِيَ صَلاةً فَلْيُصَلِّ إِذَا ذَكَرَهَا، لا كَفَّارَةَ لَهَا إِلَّا ذَلِكَ» متفق عليه .

كيفية قضاء الصلوات الفائتة

حكم أداء الفوائت بالترتيب

وفي سياق نفس الموضوع، فقد أوضح مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية في فتوى سابقة، كيفية قضاء الصلوات الفائتة، بسبب النوم أو النسيان أو غيرها، وهل يتم قضائها مرتبة، وهل تجزئ النوافل عنها، مؤكدًا خلال فتواه إلى الأمور التالية :

  • يجب أن يحافظ المسلم على أداء الصلوات المفروضة في وقتها، تقربًا إلى الله سبحانه وتعالى، حيث تعد من أحب الأعمال إلى الله، فقول النبي – صلى الله عليه وسلم : «مَنْ حَافَظَ عَلَى الصَّلَوَاتِ الْخَمْسِ، عَلَى وُضُوئِهَا، وَمَوَاقِيتِهَا، وَرُكُوعِهَا، وَسُجُودِهَا، يَرَاهَا حَقًّا لِلَّهِ عَلَيْهِ، حُرِّمَ عَلَى النَّارِ». [أخرجه أحمد] .
  • ما فاتته صلاة بسبب النسيان أو النوم أو غيرها، عليه أن يؤديها متى استطاع، فقد روى أنس بن مالك رضىَّ الله عنه، أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم قال : «مَنْ نَسِيَ صَلَاةً فَلْيُصَلِّهَا إِذَا ذَكَرَهَا، لَا كَفَّارَةَ لَهَا إِلَّا ذَلِكَ» [متفق عليه] .
  • يجوز قضاءُ الصلوات الفائتة من الفروض، في اي وقت من اليوم والليلة، ولا كفارة عند القضاء .
  • من ترك صلاة مفروضة أو عدد من الصلوات عليه ان يقضيها في اليوم نفسه حسب ترتيبها، أما إذا زادت عن خمس صلوات، فليقضِ مع كل صلاة حاضرة صلاة قضاء .
  • من ترك الصلاة فترة من عمره ثم تاب، فليقدر تلك الفترة، فعليه أن يصلي ما فاته من الصلوات مع كل فريضة حاضرة صلاة أخرى فائتة، أو قضاء صلوات يوم كامل متتالية في أي وقت من النهار أو الليل .
  • النوافل لا تجزئ عن قضاء الفوائت من الفروض، إلا أنها تجبر ما قد يطرأ على الفرائض من نقص .
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.