هل يأثم تارك الأضحية وما حكم الذبح ليلا

ينتظر المسلمون في كل بقاع الأرض، حلول عيد الأضحى المبارك والذي يحل بعد أسابيع ويذبح فيه الأضاحي وتوزع على الفقراء والمساكين، حيث يحيي المسلمون ذكرى طاعة النبي إبراهيم عليه السلام لأمر الله عزوجل بأن يضحى بنجل إسماعيل ويذبحه وامتثال سيدنا إسماعيل وطلب من والده تنفيذ أمر الله وفداه الله بكبش عظيم وهو الذي يحتفل به المسلمون لإظهار الخضوع لله، ويتزامن عيد الأضحي مع الأيام الأخيرة لأداء فريضة الحج الذي يجتمع فيها المسلمون من كل أنحاء العالم في مكة المكرمة لأداء المناسك والوقوف بجبل عرفة.

أسعار الأضحية واللحوم

وفي السطور التالية نتعرف على الفئات التي يجب عليها الأضحية في عيد الأضحى وشروط اختيار الأضحية والوقت الشرعي للذبح وحكم الذبح ليلا وحكم من كان مقتدرا ولم يضح وغيرها من المعلومات.

على من تجب الأضحية

تجب الأضحية عن مذهب الحنفية علي كل مسلم عاقل بالغ لديه القدرة المالية علي الأضحي، حيث يكون المؤهل لدفع الزكاة يجب عليه ذبح أضحية، وعند المالكية والحنابلة يجب علي كل شخص مسؤول عن الأسرة تقديم الأضحية نيابة عنها كما قال الصحابي عطاء أبن أبي رباح رضي الله عنه :” سألت أبو أيوب (الأنصاري) كيف كانت تضحيات الحيوانات في زمن رسول الله -صل الله عليه وسلم- فقال: “كانَ الرَّجلُ في عَهدِ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يُضحِّي بالشَّاةِ عنهُ وعن أَهلِ بيتِهِ فيأْكلونَ ويَطعَمونَ ثمَّ تباهى النَّاسُ فصارَ كما ترى”.

هل يأثم تارك الأضحية وما هو حكم الذبح ليلا
هل يأثم تارك الأضحية وما هو حكم الذبح ليلا

شروط اختيار الأضحية

الأضحية من شعائر الإسلام ومن السنن المؤكدة التي ذكرها الله سبحانه وتعالي في سورة الكوثر: “فصلي لربك وأنحر”، وهي ما يذبحه المسلم من الأنعام يتقرب بها إلي الله عزوجل وهناك بعض الشروط الخاصة بالأضحية علي النحو التالي:

  • أن تكون من الأنعام البقر والغبل والغنم ولا يجوز غير ذلك لقول الله تعالي: “وليَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۖ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ”، وفي موضع أخر يقول الله تعالي “وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ ۖ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ ۖ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ ۚ كَذَٰلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ” وفي آية أخري يقول الله عزوجل “وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۗ فَإِلَٰهُكُمْ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا ۗ وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ ﴿٣٤﴾”.
  • أن تصل الأضحية للسن الشرعي في الذبح وهي 5 سنوات في الإبل وسنتين في البقر والماعز سنة واحدة والضأن ستة أشهر.
  • أن تكون الأضحية سليمة من الأمراض ومعافاة ولا يكون بها عيب في اللحم والشحم ولا تكون عرجاء أو مكسورة القرن أو عمياء أوساقطة الأسنان أو منتة الفم مصداقا لقول النبي صلي الله عليه وسلم “إنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ لا يَقْبَلُ إلَّا طَيِّبًا”، وقال الصحابي أنس رضي الله عنه :”ضحَّى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ أَقْرَنَيْنِ، ذَبَحَهُمَا بِيَدِهِ، وَسَمَّى وَكَبَّرَ، وَوَضَعَ رِجْلَهُ عَلَى صِفَاحِهِمَا”.
  • الأضحية من الغنم تكون من شخص واحد وأهل بيت واحد ولا يجوز الاشتراك فيا، ويجوز في الإبل والبقر الاشتراك بين سبعة أشخاص أو أقل لقول جابر بين عبدالله رضي الله عنه قال :” خَرَجْنَا مع رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ مُهِلِّينَ بالحَجِّ فأمَرَنَا رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ أَنْ نَشْتَرِكَ في الإبِلِ وَالْبَقَرِ، كُلُّ سَبْعَةٍ مِنَّا فيبَدَنَةٍ” وأما الشاة فلا يضحى بها الا عن شخص واحد وله ان يشرك ثواب تلك الاضحية مع اهل بيته”.

الوقت الشرعي للذبح وحكم الذبح ليلاً

يبدأ وقت ذبح الأضاحي بعد صلاة عيد الأضحي المبارك مباشرة وحتي عصر ثالث يوم من أيام التشريق التالية ليوم العيد، علي أن تذبح في النهار ولا يجوز ذبحها في الليل ولا تعد بحكم الأضحية في حالة ذبحها قبل صلاة العيد، ويري العلماء أن ذبح الأضحية ليلا أمر مكروه.

حكم من كان مقتدرًا ولم يضح

الأضحية سنة مؤكدة عند العلماء وهي واجبة علي القادرة عليها وفقا لقول الرسول صلي الله عليه وسلم: ” من وجد سعة ولم يضح فلا يقربن مصلانا” وليس على أولاد من لم يقم بالتضحية شيء لأنهم غير مكلفين بها”.



اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.