معلومات عن الصلاة في الإسلام وفوائدها

الصلاة في الإسلام هي الركن الثاني  من أركان الإسلام الخمسة والصلاة فرض واجب على كل مسلم بالغ، عاقل خالي من الأعذار ذكور وإناث معاً وفرضت الصلاة على المسلمين أثناء رحلة الإسراء والمعراج عندما عرج الرسول صلى الله عليه وسلم إلى السماء ففرض على المسلمين خمس صلوات يومية تبدأ بصلاة الفجر مروراً بصلاة الظهر والعصر والمغرب انتهاءً بصلاة العشاء بالإضافة لصلوات مختلفة على مدار العام وهى صلاة العيدين الفطر والأضحى والكسوف والجنازة والاستسقاء.

الصلاة في الإسلام

أهمية الصلاة في الإسلام

الصلاة عماد الدين فهي أول ما يحاسب عليه المسلم يوم القيامة وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة، فإن صلحت صلح سائر عمله، وإن فسدت فسد سائر عمله ”

ولا يقبل للمسلم أي عذر عن إتمام الصلاة إن كان بالغ وعاقل وقادر على أدائها وتسقط عن المرأة المسلمة في أوقات الحيض والنفاس

شروط الصلاة في الإسلام

  • أن يكون المسلم بالغ وعاقل
  • دخول وقت الصلاة
  • الطهارة
  • ترك مبطلات الصلاة
  • ستر العورة
  • استقبال القبلة
  • النية
  • العلم وإدراك كيفية الصلاة

فوائد الصلاة في الإسلام

للصلاة في الإسلام فوائد في الدنيا وثواب في الآخرة فمن حافظ على صلاته يسر له الله دنيته وأخرته

فعلى الجانب الديني فخير الأعمال اليومية وأول ما يحاسب عليه المسلم يوم القيامة صلاته فعسى أن يهدينا الله وإياكم للحفاظ عليها

وعلى الجانب الدنيوي فالمحافظة على الصلاة تعلم الإنسان الانضباط وتقومه كما تحافظ على نشاط وصحة جسم الإنسان فحركات الجسم أثناء الصلاة تعتبر تمارين رياضية تنشط الجسم

طريقة الصلاة الصحيحة في الإسلام

  • أن يستقبل المسلم القبلة بشكل مستقيم دون أن ينحرف أو يلتفت أثناء الصلاة
  • أن ينوى المسلم الصلاة التي يريد أن يصليها بقلبه دون أن ينطقها
  • رفع اليدين حذو المنكبين والتكبير بتكبيرة الإحرام بقول ” الله أكبر “
  • وضع كف اليد اليمنى على ظهر كف اليد السري على الصدر
  • من المستحب دعاء الاستفتاح قبل الشروع في الصلاة بالحمد والثناء على الله بقول ” سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعإلى جدك، ولا إله غيرك “
  • الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم وقراءة الفاتحة ثم القول أمين
  • قراءة ما تيسر من القرآن بعد قراءة الفاتحة
  • الركوع بعد الانتهاء من قراءة ما تيسر من القرآن والتكبير أثناء الركوع ويقول في الركوع ” سبحان ربى العظيم ” ثلاث مرات
  • الوقوف من الركوع والعودة للاستقامة ووضع اليد قبل الركوع وقول ” سمع الله لمن حمده ” وإن كان يصلى خلف إمام في جماعه يقول ” ربنا ولك الحمد “
  • السجود بعد الاستقامة والتكبير أثناء السجود بقول ” الله أكبر “
  • رفع رأسه من السجود ويقول”  الله أكبر ” ويجلس بين السجدتين ويستحب الدعاء
  • يسجد السجدة الثانية مثل الأولى في القول والفعل
  • القيام من السجدة الثانية والوقوف والاستقامة ويبدأ ركعة ثانية مثل الأولى في القول والفعل ما عدا انه لا يستفتح فيها
  • يجلس بعد انتهاء الركعة الثانية كالجلوس بين السجدتين ويقرأ التشهد “الجلوس فيقول: (التحيات لله والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد “
  • إذا كانت الصلاة ثنائية يسلم بعد الانتهاء من التشهد يميناً ويساراً
  • إذا كانت صلاة أربعة ركعات قرأ نصف التشهد بعد الركعة الثانية ويتوقف بعد قول الشهادتين
  • ويقف ويستقيم ليبدأ ركعة جديدة ولكن بقراءة الفاتحة فقط دون قراءة آيات أخرى من القرآن
  • إذا كانت صلاة المغرب تنتهي بعد الركعة الثالثة ليجلس في وضع التشهد ويق{ا التشهد كاملا ويسلم وإذا كانت صلاة بأربع ركعات يكمل للركعة الرابعة ونهيها بالتشهد والتسليم يميناً ويساراً

حديث عن الصلاة

قال رسول الله (ص): من كان القران حديثه، والمسجد بيته، بنى الله له بيتا في الجنة.