فضل صيام يوم عاشوراء كما ورد عن النبي في الأحاديث


يوم عاشوراء هو يوم العاشر من شهر محرم وفقا للتقويم الهجري، ويستحب صيام يوم عاشوراء كما ورد في الكثير من الأحاديث الواردة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ويعود سبب تشريع صيام يوم العاشر من محرم أن الله نجى سيدنا موسى وبني إسرائيل من بطش فرعون، نستكمل معكم فضل صيام عاشوراء وحكم صيامه وما ورد في حكم صيام يوم عاشوراء منفردا.

صام النبي صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء منفردا لمدة تسع سنوات ونوي إن عاش للسنة المقبلة لأن يصومن التاسع والعاشر معا مخالفة لليهود، وورد عنه صلى الله عليه وسلم أنه صام يوم عاشوراء بعد معرفته أن اليهود يصومون اليوم لنجاه سيدنا موسى عليه السلام، وذكر النبي صلى الله عليه وسلم “أنا أحق بموسى منكم” وذلك في السنة الثانية للهجرة، وكان صيامه واجبا على كل مسلم ومسلمة حتى فرض الله صيام شهر رمضان أصبح صيامه سنه.

فضل صيام عاشوراء

فضل صيام عاشوراء عظيم وكبير عند المولى عز وجل فهو اليوم الذي نجى فيه سيدنا موسى من فرعون، عندما ضرب موسى البحر بعصاه فانفلق ونجى الله موسى وقومه وأغرق أهل فرعون، كما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الأنبياء كانوا يصومون يوم عاشوراء وأمر المسلمين صيامه، وورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أن صيام يوم عاشوراء يكفر السنة الماضية.

كان النبي صلى الله عليه وسلم يتحرى صيام يوم عاشوراء وفضل صيامه عن باقي أيام السنة بعد أيام شهر رمضان، روي عن أبي هريرة رضي الله عنه “أفضل الصيام بعد صيام شهر رمضان شهر الله المحرم، وكان صحابة رسول الله يصومون الصبية يوم عاشوراء تعويدا على الفضل الكبير والعظيم لهذا اليوم، ويذكر أن بعض السلف يصومون يوم عاشوراء حتى في السفر.

صيام يوم عاشوراء يكفر صغائر الذنوب كما ذكر النووي “صوم يوم عرفة كفارة سنتين، صوم يوم عاشوراء يكفر سنة، واذا وافق تأمين الملائكة يغفر له ما تقدم من ذنبه”، وورد عن أبي قتادة “صيام يوم عاشوراء، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله”.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.