ليلة النصف من شعبان العظيمة وفضلها وما يتوجب على المسلمين عمله فيها

شهر شعبان يعتبر من الأشهر التي لها فضل كبير أن كثرت فيها أعمال الخير كالصيام والصدقة وقراءة القرءان.

ليلة-النصف-من-شعبان

أن في شهر شعبان ترفع الأعمال ويغفر الله فيه الذنوب.

وعن أسامة بن زيد رضي الله عنه وأرضاه قال “قلت يا رسول الله لم ارك تصوم شهر من الشهور كما تصوم شعبان؟

فقال رسول الله “ذلك شهر يغفل الناس فيه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلي الله واحب أن يرفع عملي وأنا صائم ”

وما اجمل أن يختتم الإنسان أعماله طول العام بالصوم والصدقة وعمل الخير، ولا يجهل احدنا عن فضل الصيام والأجر الذي يعود على الإنسان الصائم فكيف إذا اختتم صحيفته بالصيام.

ولقد خص الله شهر شعبان بليلة عظيمة وهي ليلة النصف من شعبان حيث ينظر الله في هذه الليلة إلي جميع الخلق ويغفر لهم جميع الذنوب إلا المشركين بالله حتى يعودوا عن شركهم، والمتخاصمين حتى يصلحوا ما بينهم.

عن أبي ثعلبة رضي الله عنه قال

“قال رسول الله صلي الله عليه وسلم إن الله يتطلع إلي عباده في ليلة النصف من شعبان، فيغفر للمؤمنين، ويملي للكافرين، ويدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه “


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.