لغة سيدنا أدم أول خلق الله على الأرض التي كان يتحدث بها، وتباين أراء العلماء حيال أول لغة منطوقة على وجه الأرض

سيدنا أدم أول من خلق على الأرض، وأول من سكن الجنة بصحبة زوجته حواء التي خلقت من ضلعه، ولكن لم يطل بقائهم فيها إذ وسوس لهما الشيطان فأكلا من الشجرة التي حرم الله عليهم أكلها فخرجا منها، وسكنو في الأرض ورزقهم الله قابيل وأبيل ليعمرا الأرض، ولكن ألم يخطر في ذهنك يوماً ماهي اللغة التي كان يتحدث بها سيدنا أدم؟!

وهناك ثلاث أراء في ذلك :  الرأي الأول وهو الأكثر قوة: إن أدم عليه السلام تكلم بجميع اللغات والتي علمه الله إياها عن طريق الإلهام وتلك اللغات واللهجات تفرقت في أولاده وستظل منتشرة بينهم على إختلاف أجناسهم وألوانهم إلي أن تقوم الساعة، وذلك في قول الله تعالي:” وعلم أدم الأسماء كلها”، أي أسماء جميع الأشياء واللغات كلها ومن بينها اللغة العربية.

الرأي الثاني: يعتقد العلماء المسلمين أن لغة أدم عليه السلام هي اللغة العربية وقد جاء هذا الرأي من خلال تحليل فلسفي ديني للأمر وليس من خلال نصن وجاء على أثر أن أدم عليه السلام أول الخلق واللغة العربية أصل كل اللغات فهو بذلك كان يتكلم العربية، ولكن هذا يتعراض مع قول رسول الله صلي الله عليه وسلم ” أول من فتق لسانه بالعربية المبينة هو إسماعيل ابن إبراهيم وهو ابن أربع عشرة سنه”.

الرأي الثالث: انه لم يكن هناك لغة منطوقة في ذلك الوقت بل كانت لغة الإشارة باليدين هي السائدة.