كيف تتعامل مع الله إذا دخلت بيته؟

نحن في كل يوم نذهب إلى اماكن مختلفة وندخل مباني متنوعة مبنى المنزل أو مبنى العمل أو السوق أو بيت الجد والجدة اماكن كثيرة ولكن ما هو أكثر مكان تحبه؟ أكثر مكان نحبه هو المكان الذي يحبه الله أكثر انه بيت الله مسجد الله وكل عظيم تدخل عليه في مكتبهِ أو في قصرهِ فان هنالك اصولا لكيفية التعامل معه في هذا المكان فالمراسيم الملكية لها اصول والمراسيم الدبلوماسية لها اصول اخرى وهكذا ولله المثل الاعلى فالدخول إلى بيت الله أيضاً له اصول له معاني واسرار إذا عرفت كيف تتعامل معها ستدخل المسجد بروح تختلف عن روح الذين يدخلون المسجد بطريقة آلية لا يستشعرون تجاه المساجد اي شيء، يقول احد الذين تعرفوا على هذه الاسرار دخلت المسجد بعد أن تاملت هذه الاسرار فكأني لم ادخل المسجد من قبل ابدا إذا لك أن تسال كيف تتعامل مع الله إذا دخلت بيته؟

كيف تتعامل مع الله إذا دخلت بيته؟ 1 9/2/2018 - 11:52 م

لماذا تذهب إلى هناك؟

أول تعامل تحرص عليه إذا ذهبت إلى بيت الله أن تعرف لماذا تذهب إلى هناك؟ لماذا تذهب إلى المسجد؟ والجواب هو أن ربنا تعإلى خلق الخلق لغاية واحدة خلقهم لكي يحبوه يقول ابن لقيم ما خلق الله روح الا لمحبته سبحانه والمحب يشتاق لمحبوبه ويود رؤيته ومن عادة المحبوب انه إذا لم يجد محبوبه فانه لا اقل من أن يقصد مكانه ويذهب إلى بيته فمثلا قيس مجنون ليلى يدخل على ديارها ولا يراها فيقول (أمر على الديار ديار ليلى أقبل ذا الجدار وذا الجدارا وما حب الديار شغفن قلبي ولكن حب من سكن الديارا).

كيف تتعامل مع الله إذا دخلت بيته؟ 2 9/2/2018 - 11:52 م

والله تعإلى هو الذي خلق القلوب فهو اعلم من غيره بما تحتاجه هذه القلوب فيعلم أن الذين يحبونه من خلقه يشتاقون اليه ولكنه سبحانه فوق السماء السابعة وقد احتجب عن الخلق في الدنيا بحجاب وحجابه النور فلا يمكنهم رؤيته وقد اخر اللقاء إلى يوم القيامة فموعدنا معه سبحانه في الاخرة ولكن علم الله تعإلى أن المؤمنين لشدة محبتهم لله فانهم يصعب عليهم أن ينتظرو إلى يوم القيامة يصعب عليهم أن يصبروا إلى ذلك الحين سيشتاقون اليه فبماذا امر سبحانه لكي يخفف عنهم؟ جعل له في الارض بيتا يُنُسب اليه فيُقال هذا بيت الله مسجد الله.

وكما أن المحب يتردد دائما على بيت محبوبه فكذلك حبيب الله يذهب 5 مرات إلى بيت الله وذلك لشدة محبته له لكي يتذكر عند وقوفه بين يدي الله في اللقاء الاصغر موعد اللقاء الأكبر في الاخرةعندما يلقى ربه وقد دعى الله عباده واحبابه إلى هذا المكان ففي الحقيقة الذي يذهب إلى المسجد لا يذهب إلى الجدران والاحجار بل يذهب إلى الله الواحد الغفار ليقابله في بيته قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ بِالصَّلَاةِ فَإِذَا صَلَّيْتُمْ فَلَا تَلْتَفِتُوا، فَإِنَّ اللَّهَ يَنْصِبُ وَجْهَهُ لِوَجْهِ عَبْدِهِ فِي صَلَاتِهِ مَا لَمْ يَلْتَفِتْ)، اليوم نريد أن يكون الذهاب إلى بيت الله مختلفا فانتبه معي إلى هذا التعامل.

 استشعر اثناء ذهابك انك تريد أن تعتذر عن ذنوبك

في العادة عندما تخطئ في حق عزيز عليك فانك ترسل له رسالة تعتذر له فيها فاذا كان حبيبا على قلبك فانك تتصل به اما إذا كنت تحبه أكثر وأكثر فانك تذهب اليه في بيته وتتاسف منه ولله المثل الاعلى فكلنا اصحاب ذنوب وكلنا اخطئنا في حق ربنا فكل ابن ادم خطاء وخير الخاطائين التوابون استشعر اثناء ذهابك إلى بيت الله انك تريد أن تعتذر عن ذنوبك فتذهب إلى ربك لتسأله الصفح والمغفرة واين ستذهب اليه؟ ستذهب اليه في داخل بيته لتعتذر منه.

كيف تتعامل مع الله إذا دخلت بيته؟ 3 9/2/2018 - 11:52 م

والكريم غالبا إذا جائه المخطئ إلى بيته فانه سيسامحه ويتجاوز عنه وربنا سبحانه حيي كريم يستحي من العبد إذا رفع اليه يديه أن يردهما صفرا خائبتين فاذا ذهبت إلى ربك فاساله تلك الرحمة ومايدريك لعله أن يكتب لك عنده بعد هذه الكلمات رحمة وسعادة لا شقاء بعدها، الا ترى انك تقول في دعاء دخول المسجد اللهم افتحلي ابواب رحمتك، وبما انه سمح لك من البداية بالدخول إلى بيته فقد اكرمك وبما انك لا تدخل بيتك اي احد فان الله تعإلى أيضاً لا يدخل بيته كل احد هل تحب انت أن يدخل بيتك كل شخص؟ لا طبعا أيضاً ربنا لا يحب أن يدخل بيته اي احد.

الحمد لله أن الله اختارك أن تدخل بيته ولذلك ثبط الله همة بعض الذين لا يحبهم عن الذهاب إلى المساجد لأنه كره أن ينبعثوا إلى بيته وكره أن يدخلوا إلى بيته كما قال الله تعإلى عن اخرين (وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ) وانظر أن شئت إلى المسجد الواحد كم عدد الذين يسكنون حوله؟ وكم عدد الذين يدخلونه؟ هل عرفت الآن ماذا اقصد؟.

و لهذا إذا كنت انت ممن اختارهم الله لدخول بيته فافرح افرح في طريقك إذا ذهبت اليه لأنه هو سبحانه يفرح بك إذا ذهبت اليه قال صلى الله عليه وعلى اله وسلم (ما توطن رجل مسلم المساجد للصلاة والذكر؛ إلا تبشبش الله له كما يتبشبش أهل الغائب بغائبهم إذا قدم عليهم) يقال بش فلان لصديقه اي فرح به واقبل عليه، يا الله اي كرم واي فضل لمن ذهب اليك يا ربي ما اكرمك.

سبحان الله انظر كيف يكرمه ويعطيه والله لا تجد عظيما يتعامل معك بكل هذا التعامل الحسن الا ربنا سبحانه ولهذا والله الانسان يستحي من ربه يستحي من كثرة ما يعطيه، الامر لا يقف عند هذا الحد فإذا وصلت إلى مرحلة تعلق قلبك بالمسجد اصبح قلبك مرتبط به فان الله سيدخلك يوم القيامة تحت أكبر مخلوق في الكون وصفه الله بانه مخلوق كريم وبانه عظيم وبانه مجيد انه عرش الرحمن خلقه ربنا ثم استوى عليه وامر الملائكة بحمله وتعبدهم بتعظيمه والعرش سقف المخلوقات العرش اعظم المخلوقات العرش اعلاها واوسعها فصار العرش بهذه الاوصاف لائقا بالرحمن.

لذلك قال الله تعإلى (الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى) وهذا الشيئ العظيم يدخلك الله تحته يوم تقترب الشمس من رئوس العباد وانت تحت الظل الظليل يوم لا ظل الا ظله قال رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم (سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله، إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله، ورجل قلبه معلق بالمساجد، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله. ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه) هل تخيلت نفسك مرة وانت تحت العرش تنظر اليه هكذا ارئيت كيف المساجد عزيزة وكيف أن بيوت الله غالية، كل هذا يحدث لك إذا تعلقت بها.

ولاحظ الفرق من الناس سبحان الله من قلبه معلق بالمساجد كلما خرج منها فكر بالرجوع اليها والبعض الاخر يصلي داخل المسجد وقلبه معلق بالدنيا التي خارج المسجد، سبحان الله الاولياء الصالحون كانوا ترفرف قلوبهم لمحبة بيوت الله كان ربيع بن خيثم يقول (اني لآنس بصوت عصفور المسجد أكثر من انسي بأهلي)، لا تدخل هذا المكان الطاهر بدخول روتيني عادي بلا شعور ولا استحضار لكل هذه المشاعر التي ذكرناها كيف تريد لقلبك أن يحس بكل هذه الاحاسيس وهو لم يتحرك ولم يتفكر لابد من التفكر، غير شعورك تجاه المسجد وسوف يتغير تعاملك مع الله إذا دخلت بيته وبالتالي ستجد لصلاتك في المسجد طعما اخر تماما، اسال الله أن يحيي قلوبنا في بيوته.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.