كيفية صلاة التهجد

تُعتبر صلاة التهجد من النوافل التي يتقرب بها المسلم إلى الله سبحانه وتعالى، فهذه الصلاة ليست صلاة فرض، إنما هى سُنّة من سُنن الرسول صلوات الله وسلامه عليه، حيث كان الرسول محمد صلى الله عليه وسلم يُقيم الليل، وذلك تنفيذاً لأمر الله سبحانه وتعإلى في سورة المزمل.

كيفية صلاة التهجد 1 16/6/2017 - 9:53 م

يتم تحديد فترة صلاة التهجد ما بعد صلاة العشاء حتى قبل صلاة الفجر، حيث يُستحب قيام صلاة التهجد في الثلث الأخير من الليل،   حيث ينزل الله سبحانه وتعإلى في الثلث الأخير من الليل إلى السماوات ليستجيب إلى دعاء عباده الذين تناوبوا في الدعاء والتضرع إليه ’، فهذه الصلاة تُثبت لله سبحانه وتعإلى رغبة عباده في الوقوف بين يديه، تاركين راحة النوم من أجل التقرب إلى الله سبحانه وتعالى.

لم تقتصر صلاة التهجد على عدد محدد من الركعات، بل يجب على المسلم خلال تلك الصلاة أن يصلى ما يشاء من الركع، كما يٌقال أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يصلى تلك الصلاة إحدى عشر ركعة، كما أنه يجب على المسلم المُقبل على أداء هذه الصلاة أن يُخلص النية للنهوض من النوم والتضرع إلى الله سبحانة وتعالى.

يبدأ المسلم استعداده لصلاة التهجد بعد أن يُخلص نيته في النهوض من النوم، بأن يتوضأ ويُحسن الوضوء تماماً، ثم يقوم بأداء صلاة التهجد ركعتين ركعتين كما كان يفعل الرسول صلى الله عليه وسلم، كما يُستحب من المسلم المُقبل على صلاة التهجد أن يوقظ أهل بيته حتى يُقيمون صلاة التهجد أيضاً، كما يجب على المصلى أثناء الصلاة أن يُطيل في فترة الركوع والسجود، وأن يُكثر من التسبيح والدعاء والخشوع في السجود.

كما يجب على المسلم أثناء صلاة التهجد أن يُطيل من قراءة القرآن الكريم، كما يجب عليه أيضاً أ يتدبّر القرآن الكريم فإذا مر بآية تتعلق بعذاب القبر أو عذاب الآخرة عليه أن يستجير من هذا العذاب، أما إذا كانت الآية تتعلق برحمة الله سبحانه وتعإلى فعليه أن يطلب من الله رحمته وغفرانه، كما يُستحب أن يقرأ المصلى القرآن أثناء صلاة التهجد جهراًحتى لا يغلبه النوم.

ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم أن الوتر كان اخر ما يختتم به الرسول صلاة التهجد، حيث جاء قول النبى صلى الله عليه وسلم ” اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وتراً “، كما أكد النبى أن أجر صلاة التهجد في شهر رمضان يتضاعف خلاف باقى الأشهر.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.