قهر الرجال: لماذا استعاذ سيدنا محمد منه وما الوصية التي أوصى بها أصحابه

قهر الرجال، القهر هو الشعور بالوهن والضعف النفسي نتيجة لدين أو غلبة أمر من أمور الدنيا ولا يستطيع المرء معه فعل شيء فيجعل النفس محطمه وقليل مما رحم ربي ما تمكن من التغلب على هذا الشعور السيئ وقد استعاذ سيد الخلق من قهر الرجال وهنا توجد العديد من العلامات فلماذا استعاذ من قهر الرجال وخص الرجال فما هو هذا القهر الذي تعوذ منه أشرف الخلق؟.

قهر الرجال: لماذا استعاذ سيدنا محمد منه وما الوصية التي أوصى بها أصحابه

ما هو قهر الرجال

القهر هو غلبه أمر من أمور الدنيا حتى يشعر معه الرجل بالعجز عن دفع الضرر أو لا يستطيع دفع ضرر عن أهل بيته أو ماله وقد يكون القهر بسبب أهل ومعاملتهم تعددت أسباب ذلك الشعور السيئ وقد خص النبي الرجال في هذا الحديث لمكانه الرجل في الأسرة والمجتمع وعن تكليفه برعاية بيته وأهلة وماله وشعور الرجل بالخيبة أو القهر من أمر لا يستطيع معه فعل شيء هو من الأمور التي لا يتحملها وتحتاج للكثير من القوة كي يتغلب على هذا الشعور السيئ.

علاج قهر الرجال

عن سعيد بن خضري، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم<<دَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ الْمَسْجِدَ فَإِذَا هُوَ بِرَجُلٍ مِنْ الْأَنْصَارِ يُقَالُ لَهُ أَبُو أُمَامَةَ فَقَالَ: يَا أَبَا أُمَامَةَ مَا لِي أَرَاكَ جَالِسًا فِي الْمَسْجِدِ فِي غَيْرِ وَقْتِ الصَّلَاةِ؟ قَالَ: هُمُومٌ لَزِمَتْنِي، وَدُيُونٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ: أَفَلَا أُعَلِّمُكَ كَلَامًا إِذَا أَنْتَ قُلْتَهُ أَذْهَبَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَمَّكَ، وَقَضَى عَنْكَ دَيْنَكَ؟ قَالَ: قُلْتُ: بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ: قُلْ إِذَا أَصْبَحْتَ، وَإِذَا أَمْسَيْتَ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْجُبْنِ وَالْبُخْلِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ غَلَبَةِ الدَّيْنِ، وَقَهْرِ الرِّجَالِ، قَالَ: فَفَعَلْتُ ذَلِكَ فَأَذْهَبَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَمِّي، وَقَضَى عَنِّي دَيْنِي>>.

في الحديث الشريف نجد أن صلوات الله عليه قرن الاستعاذة من قهر الرجال بغلبة الدين والجميع يعلم أن الشعور بالدين هو من أسواء المشاعر التي يواجها الإنسان رجال أو نساء فالدين هم لا يقارن بأي من هموم الدنيا وقد علمنا صلوات الله عليه تلك الكلمات لذهاب الدين وانقضاء القهر.

ماذا أوصى النبي أصحابة

أوصى النبي أصحابة بعدة كلمات إن لزمها الإنسان في حياته أذهب الله برحمته البأس والبؤس والذلة والشعور بالكآبة والشعور بالوهن والضعف وهي:-

  • علم النبي صلى الله عليه وسلم أسماء بنت عُميس أحد أدعية كشف الكرب، فقال لها:<< (ألا أعلِّمُكِ كلِماتٍ تَقولينَهُنَّ عندَ الكَربِ أو في الكَربِ؟ اللَّهُ اللَّهُ ربِّي لا أشرِكُ بِهِ شيءًا)>>.
  • دعاء للكرب<<(لا إلهَ إلا اللهُ العظيمُ الحليمُ، لا إلهَ إلا اللهُ ربُّ العرشِ العظيمِ، لا إلهَ إلا اللهُ ربُّ السماواتِ وربُّ الأرضِ، وربُّ العرشِ الكريمِ)>>.

قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.