قصة المسجد الذي أمر الرسول الكريم بهدمه وما هي أسباب ذلك القرار

تدأول رواد المواقع التواصل الاجتماعي قصة تاريخية غريبة من نوعها إلى حد كبير حيث أعيد نشر قصة المسجد الذي أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بهدمه فما هي الأسباب الجسيمة التي أخذت رسول الله إلى الأمر بهدم مسجداً في بداية الإسلام على الرغم من حث الرسول على بناء المساجد في كافة بقاع الأرض حتى تكون المساجد منبراً للعبادة وانتشار الدين الإسلامي الحنيف.

قصة المسجد الذي أمر الرسول الكريم بهدمه وما هي أسباب ذلك القرار 1 5/4/2017 - 8:11 م

ما هو المسجد وما السند من القرآن الكريم الذي أيد رأي رسول الله :- 

هو مسجد ضرار وقد بنى بجوار مسجد قباء أول مسجد في الإسلام.. ونزل فيه الآية الكريمة التي تؤكد رأي رسول الله صلى الله عليه وسلم والتي بعدها أمر بهدمه حيث جاء ذكر ذلك المسجد الذي أطلق عليه  وبني بجوار مسجد قباء وأيد تلك القصة ما ورد في كتاب الله عزل وجل :-

*قال تعالى:
{ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا الْحُسْنَى وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ(107)}. سورة التوبة.

ما هي قصة ذلك المسجد ولماذا هدم :-

تعود قصة بناء هذا المسجد إلى رجل يدعى (أبو عامر الراهب)، كان قد تنصر في الجاهلية، وكان المشركون يعظمونه، وعندما جاء الإسلام، أخذت طائفة من المنافقين يبنون له مسجداً سمي وقتها بمسجد (ضرار) والذي كان يشتهر بالمنافق كما أطلق عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك الاسم…وروي في أحداث القصة أن جماعة  اطلق عليهم بني عمرو بن عوف  بنوا مسجد قباء وفقد كان  يأتيهم رسول الله ” صلى الله عليه وسلم ” ويصلي فيه، فغار منهم وحسدتهم أخوانهم  بنو غنم بن عوف وقالوا: نبني مسجداً ونرسل إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يصلي فيه ويصلي فيه  أيضاً أبو عامر الراهب عند قدومه من الشام ليثبت لهم الأفضلية والزيادة على إخوانهم وليس حباً في الإسلام ولا رغبة منهم في انتشار الدين الإسلامي ولكن حسد وغيره فقط من جمع من الأخوة.

وبعدها أتوا النبي صلى الله عليه وسلم وهو يتجهز إلى موقعة تبوك فقالوا: يا رسول الله، قد بنينا مسجداً لذي الحاجة، والعلة والليلة المطيرة، ونحب أن تصلي لنا فيه وتدعو بالبركة؛ فقال النبي صلى الله عليه وسلم (إني على سفر وحال شغل فلو قدمنا لأتيناكم وصلينا لكم فيه)

ما الغرض من بناء ذلك المسجد والتي تسببت في هدمه :-

1- مضارة بمسجد قباء: ولهذا يسمى مسجد الضرار حيث بني على أساس الغيرة والحسد وليس لخدمة الإسلام والمسلمين كما أدعوا

2- الكفر بالله: لأنه يقرر فيه الكفر – والعياذ بالله -؛ لأن الذين اتخذوه هم المنافقون.

3- التفريق بين المؤمنين: فبدلا من أن يصلي في مسجد قباء صف أو صفان يصلي فيه نصف صف، والباقون في المسجد الآخر وقد كان هذا المسجد هو مجمع مراسلات بين المنافقين وأبو عامر الراهب الذي ذهب وتنصر

4- الإرصاد لمن حارب الله ورسوله يقال: إن رجلا ذهب إلى الشام، وهو أبو عامر الفاسق، وكان بينه وبين المنافقين الذين اتخذوا المسجد مراسلات، فاتخذوا هذا المسجد بتوجيهات منه، فيجتمعون فيه لتقرير ما يريدونه من المكر والخديعة للرسول – صلى الله عليه وسلم – وأصحابه، قال الله تعالى: {وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا الْحُسْنَى}، فهذه سنة المنافقين: الأيمان الكاذبة.

فبعدها أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بهدم ذلك المسجد وحرقه حتى لا يكون للمنافقين مكاناً للتفرقة بين الناس

ليكون هذا المسجد قصة يشهد لها التاريخ الإسلامي على عظمة بناء مساجد وتوحيد صف المسلمين على كتاب الله وسنه رسوله


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.