فضل ليلة القدر وفوائدها لكل مسلم

أن يخصص الله سبحانه وتعإلى سورة من القرآن الكريم تحمل اسمها فهذا دليل على عظمة فضل ليلة القدر وفوائدها الكبيرة التي على كل مسلم أن يغتنمها في عمل كل ما يقربه من الله من صلاة وقيام وأذكار وصدقات وما إلى ذلك من الأعمال، فما هو فضل ليلة القدر الذي يجب أن يسعى كل مسلم للنيل منه، هذا ما سنتعرف عليه سويا من خلال الأسطر القليلة القادمة.

فضل ليلة القدر

فضل ليلة القدر

قال الله سبحانه وتعإلى عن ليلة القدر:-

” ليلة القدر خير من ألف شهر”.

وقد فسر العلماء تلك الآية بأن ثواب قيام المسلم ليلة القدر تعادل ثواب قيامه لمدة ألف شهر وقد يزيد على ذلك، فالله تعإلى قد قال أنها خير من ألف شهر وليست مساوية لألف شهر، مما يعني مدى أهميتها وكبر ثواب التعبد في تلك الليلة.

مهما تخيل المسلم من الرحمات التي يمطرها الله على عباده واستجابة الدعاء وما إلى ذلك من الأفضل التي خص بها الله سبحانه وتعإلى تلك الليلة عن غيرها من الليالي لن يصل إلى مدى رحمة الله وغفران الذنوب في تلك الليلة وعتق عباده من النيران، اوصانا رسولنا الكريم بأن ننتظرها في العشر الأواخر من شهر رمضان.

من ضمن فضائل ليلة القدر أن الملائكة تتنزل في تلك الليلة لتحيط بالعباد وتقترب منهم ومن مجالس ذكر الله والقرآن الكريم وتحيط بالمؤمنين، كما أن ليلة القدر تتميز بأنها تدب السكينة في قلب المؤمن فيطمئن بقربه من الله عز وجل، فأسأل الله السميع العليم أن يبلغنا وإياكم ليلة القدر ويرزقنا فضل ليلة القدر بمشيئة الله.

يغفر الله لعباده كافة الذنوب الماضية بل ويمحوها كأن لم تكن، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:-

” من  قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ومن صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه “.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.