فتح بلاد الشام في عهد عمر بن الخطاب وأبو بكر الصديق

يقدم موقع نجوم مصريه لك عزيزى القارئ الأحداث التي وقعت لفتح الشام بداية شرع المسلمون في غزو أطراف الشام الجنوبية في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم وعندما ولى أبو بكر الصديق الخلافة، ينفذ بعث أسامة بن زيد الذي كان قد أعدها الرسول قبل وفاته، وبالفعل حققت هذه السرية انتصاراً على العرب المنتصرة المقيمة على أطراف الشام، الأمر الذي لفت انتباه أنظار الروم إلى خطورة المسلمين وبعد أن فرغ أبو بكر الصديق من حروب الردة، أخذ يوجه اهتمامه إلى الشام ليؤمن الدولة العربية من أخطار الروم ويحقق سياسة التوسع للدولة الإسلامية التي وضع الرسول أساسها قبل وفاته، يقول البلاذري “كتب أبو بكر إلى أهل مكة والطائف واليمن وجميع العرب بنجد والحجاز يستنفر هم للجهاد ويرغبهم فيها وفي غنائم الروم، فسارع الناس إليه من بين محتسب وطامع فأتوا المدينة من كل أوب” وبذلك تيسر له في أواخر عام 12هجري تجهيز عدة جيوش لغزو بلاد الشام

فتح بلاد الشام في عهد عمر بن الخطاب وأبو بكر الصديق 1 11/9/2019 - 11:27 م

تعيين القادة في الجيش

اسند أبو بكر القيادة إلى كل من عبيده بن الجراح وجعل واجهته حمص وعمرو بن العاص وجعل واجهته دمشق وشرحبيل بن حسنة وجعل واجهته الأردن ويزيد بن ابى سفيان وجعل وجهته دمشق وطلب اليهم في حاله اضطرارهم إلى الانضمام أن تكون القيادة لأمير المنطقة التي تجمعوا بها كذلك وضع أبو بكر خطة لسير هذه الجيوش فأمر بأن يسلك عمرو بن العاص طريق أيلة إلى فلسطين وأن يسلك يزيد بن أبي سفيان وشرحبيل بن حسنه طريق تبوك كذلك امر عمرا مشافهه أن يصلى بالناس إذا اجتمعوا واذا تفرقوا صلى كل امير باصحابه.

اشتباكات البيزنطيين والمسلمين

حدثت عدة اشتباكات متفرقة بين البيزنطيين بقيادة سرجيوس والمسلمين بقيادة يزيد بن ابى سفيان بطريق فلسطين في قرية يقال لها دائن، وانتهت هذه الموقعة هزيمة البيزنطيين وانسحابهم من غزة وبينما كان يزيد يطارد فلول البيزنطيين بلغه أن بالعربه من أرض فلسطين حشوداً بيزنطيه فأرسل إليهم أحد قواده فتمكن من الإيقاع بهم وموت أحد قوادهم عندما بلغ هرقل اثناء اقامته بحمص خبر توافد المسلمين على جنوب الشام قام بحشد جيش كبير لصد هذه القوات فقام عمرو بن العاص بالكتابة إلى ابى بكر الصديق يستنجده ويطلب المدد وفي ذلك الحين كان أبو بكر يرى أن فتح الشام ونجده القوات الإسلامية أكثر أهمية من فتح العراق لذلك كتب إلى خالد بن الوليد الذي كان يقاتل في العراق بان ينتقل إلى بلاد الشام لقيادة الجيش ونجده القوات الإسلامية.

معركه اجنادين

استخلف خالد علي العراق المثنى بن حارثة الشيبانى وسار إلى الشام وعندما وصل إلى بلد بصرى كان قواد العرب قد تجمعوا بها فاستولى عليها صلحا ثم تولى القيادة العامة لجيوش المسلمين وتوجهوا جميعا إلى اجنادين حيث اشتبكوا مع جيش الروم بقيادة تيودور شقيق هرقل في معركة انتهت بهزيمة الروم عام 13 هجري وفر ثيودور من المعركة فلحق بهرقل وقد أسفرت موقعة أجنادين عن سيطرة العرب على معظم فلسطين ومن ناحية أخرى قام هرقل بنقل مقر قيادته إلى انطاكية ويقول البلاذري “ولما انتهى خبر هذه الواقعة إلى هرقل سقط في يده وامتلأت نفسه رعبا في نقل مقر قيادته من حمص إلى أنطاكية.

خلافه عمر بن الخطاب بعد أبو بكر الصديق

توفي الخليفة أبو بكر الصديق في تلك الاثناء وتولى الخلافة عمر بن الخطاب وفي السنة الأولى من خلافة عمر تركز القتال في الشام عند منطقه الاردن حيث انتصر العرب على الروم عند نيسان وفحل ثم أعاد الروم تنظيم صفوفهم بعد أن أمدهم هرقل ببعض القوات والتقوى المسلمين بقيادة خالد بن سعيد بن العاص عام 14 هجرية بمرج الصفر ودار بين الفريقين قتال شديد انهزم فيه الروم وولوا هاربين.

سقوط دمشق في أيدى المسلمين

مهدت هذه الانتصارات التي أحرزها المسلمون في الأردن الطريق إلى دمشق فساروا إليها وحاصروها من جميع الجهات واشترك في حصارها قادة جيوش المسلمين بالشام ونزل خالد بن الوليد بالباب الشرفي وأبو عبيدة بن الجراح بباب الجابية ويزيد بن ابى سفيان بالباب الصغير وعمرو بن العاص بباب القديس توما وشرحبيل بن حسنة بباب الفراديس وبعد حصار استمر ستة أشهر استسلمت المدينة واضطر حاكمها إلى طلب الصلح فدخلتها القوات الإسلامية بعد أن أعطى خالد أمانا لأهلها  وفي أثناء حصار دمشق كان قد ورد أمر الخليفة عمر للقوات المقاتلة بعزل خالد بن الوليد وملحان بن زياد الطائى ثم اتبعهما فلما توافدوا بحمص قاتلهم اهلها حتى لجأوا إلى داخل المدينة طلبوا الأمان والصلح فصالحه على مائة ألف وسبعين دينارا ثم صالحوا أهل بعلبك وشيزر على الجزية في رؤوسهم والخراج في أرضهم.

قائد جيش هرقل ماهان

غضب هرقل لسقوط دمشق في ايدى المسلمين وقام بتكوين جيش كبير يوقف به زحف المسلمين على الشام وينتزع به، من أيديهم ما استولوا عليه من بلدان فجمع هرقل جيشه من الروم والشام والجزيرة وأرمينية وولى عليهم رجلا من خاصته يدعى ماهان وهو قائد ارمنى عرف فيه هرقل الشجاعه والاقدام ولحق به جبله بن الايهم الغساني بجيش من العرب الناصرة وأراد هرقل أن يكون اللقاء مع المسلمين هذه المرة حاسما ونهائيا.

معركه اليرموك

وعندما علم المسلمون بأمر جيش هرقل الكبير رأوا الانسحاب من دمشق واعادوا أهل حمص ما أخذوه من مال الخراج بحجة أنه ليس في مقدورهم الزود عنهم ومدافعه الروم ثم قاموا بتجميع قواتهم بحوض نهر اليرموك أما الروم فقد انتقلوا إلى الواقوصة ودارت المعركة   بين الفريقين وفي أثناء المعركة أخذت العصبية القبلية عرب الشمال بقيادة جبلة بن الايهم وقال لهم انتم اخواننا وبنو ابينا، ثم أعلن اسلامه هو وجماعة من قومه وانضموا إلى جيش المسلمين وأبدى المسلمون ضروبا من البطولات حتى أن عكرمه بن ابى جهل طلب من فرسانه أن يبايعوه على الموت فبايعه أربعمائة  منهم عدد كبير كما استشهد عكرمة وفي الوقت نفسه كانت النساء يقمن بتشجيع الرجال على مواصلة بطولتهم.

نتائج معركه اليرموك

أسفرت موقعة اليرموك عن انتصار رائع للمسلمين وعندما علم هرقل الذي كان يقيم آنذاك بانطاكية بخبر هزيمه جنده ثم عاد إلى القسطنطينيه هيا الانتصار العظيم في اليرموك الفرصة للمسلمين كي تمتد فتوحاتهم  في بلاد الشام فسار أبو عبيدة بن الجراح إلى دمشق وبعد حصار دام سبعين يوما دخل المسلمون دخل المسلمون المدينة ثم سار أبو عبيدة ومعه خالد بن الوليد شمالا واستوليا على حمص وحماة وقنسرين واللاذقية وحلب وأنطاكية ثم أخذ يزيد بن أبي سفيان بغزو مدن الشام الغربية فاستولى على صيدا وجبيل وبيروت كذلك اتجه شرحبيل بن حسنة إلى الاردن وفتح عكا وصور أما عمرو بن العاص فقد اتجه إلى فلسطين لاتمام فتحها.

فتوحات عمرو بن العاص

تمكن عمرو بن العاص من فتح العديد من مدن فلسطين منها لد ونابلس وبيت جيرين ويافا ورفح ثم اتجه إلى بيت المقدس وقام بمحاصرة وفي أثناء الحصار قدم عليه أبو عبيدة بن الجراح بعد أن أتم فتح قنسرين ونواحيها وانضم إليه في محاصرة المدينة

وعندما اشتدت وطأة الحصار على بيت المقدس فر قائدها أرطبون إلى مصر ورغم ذلك ظل أبو عبيدة ينازل أهل بيت المقدس اربع شهور كاملة وما من يوم إلا وقامت معركه بين الفريقين والمسلمون صابرون على البرد والثلج والمطر حتى تمكنوا من هزيمتهم عندئذ كتب أبو عبيدة إلى أهل ايلياء يدعوهم إلى الايمان بالله ورسوله أو الدخول في طاعة المسلمين ودفع الجزية.

تسليم بيت المقدس إلى عمر بن الخطاب

نظر اهل ايلياء في امرهم فوجدوا انفسهم في ضنك عظيم وحصار شديد وخاصة بعد انقطاع المدد عنهم من هرقل واستيلاء المسلمين على أطراف الشام ومدنها الكبيرة تيقنوا أنهم مأخوذون لا محالة فرأى بطريقها صفرونيوس أن المقاومة لا تجدي وعرض على العرب أن يأتي عمر بن الخطاب إلى بيت المقدس حتى يقرر بنفسه شروط تسليمها فخرج عمر من المدينة والتقى بقوات العرب في الجابية ثم سار إلى بيت المقدس وتسليمها عام 15 هجري بعد أن اعطى اهلها عهدا امنهم فيه على انفسهم واموالهم وعقائدهم. أقام عمر بن الخطاب في بيت المقدس 10 ايام وفي اثناء اقامته امر ببناء مسجد للمسلمين

وسقوط بيت المقدس في يد المسلمين تكون فلسطين والشام كلها قد صارت للمسلمين ودخلت كجزء هام من أجزاء الدولة الإسلامية