حارس سجن غوانتانامو: إشهار إسلامه يثير جدلا كبيرا في أمريكا

الجميع منا يعرف ما هو سجن غوانتانامو الأمريكي الذي يلفي فيه السجناء اشد أنواع التعذيب، حيث كان يعمل هولدبروكس حارسا الملحد في هذا السجن وقد كان يتلقى أوامر من قادته بتعذيب السجناء بعد أن قام قادته بترديد أن السجناء الذين وضعوا في هذا السجن هم أسوء من وجد على الأرض، وأن هؤلاء السجناء سوف يقومون بقتلك إذا ما أتيحت لهم الفرصة.

غوانتانامو هو أشهر امريكي أثار اسلامة جدل

قصة هولدبروكس حارس سجن غوانتانامو

برغم من كل ما تلقاه الحارس هولدبروكس من أفكار عن المعتقلين في هذا السجن، إلا أن هولدبروكس كان يعاملهم معاملة حسنة حتى كان السجناء يلقبوه بلقب الحارس اللطيف وكان زملاءه من الحراس والضباط يتهمونه بتهمة الخيانة وذلك لطريقة تعامله مع المعتقلين.

وكان أكثر شيء يشد الحارس هولدبروكس في المعتقلين داخل السجن هو أبتسامتهم الدائمة وترديدهم الحمد لله دائما، وكل ليلة كان يذهب الحارس هولدبروكس مع باقي زملاءه من الحراس ليشربوا الخمور وممارسة الرذائل.

لكن في أحد أليالي لم يذهب الحارس هولدبروكس مع باقي الحراس لكنه ذهب للجلوس مع أحد المعتقلين لكي يقوم بالشد من أذره وقد كان هذا المعتقل يسمى أحمد الراشدىى يحمل رقم 590 وكان مسلم مغربي الجنسية.

وفي تلك الليلة أخذ الحارس هولدبروكس  يتحدث إلى المعتقل أحمد الراشدي حيث صدم صدمة كبيرة عند حديثه عن الدين الإسلامي، حيث هذه هي المرة الأولى الذي يعرف فيها الدين الإسلامي بحق وليس الدين الذي قامت الولايات المتحدة الأمريكية بتشويه صورته للعالم الغربي وبعد هذه الليلة أصبحت عادة الحارس هولدبروكس كل يوم أن يجلس مع المعتقل المسلم ويتعلم منه الإسلام.
وبعد ذلك قام الحارس هولدبروكس بشراء كتب عن تعاليم الدين الإسلامي وبدأ يقرأ، وذات ليه قام بإحضار ورقة صغيرة وقلم وكتب على الورقة طلب ألقاه عبر الباب الحديدي لزنزانة أحمد الراشدي، وكان الطلب الموجود في الورقة أن يكتب له أحمد الشهادتين كما ينطقوا باللغة العربية لكن بحروف انجليزية كي يستطيع قراءتهم وكان هولدبروكس هو أشهر مسلم أثار إسلامه الجدل في أمريكا.
وبالفعل نطق الحارس هولدبروكس الشهادتين بأعلى صوته داخل سجن غوانتانامو وقام بعدها بتسمية نفسه مصطفي عبد الله وتحولت حياته إلى صلاة وحفظ للقرآن قام بترك الخدمة في هذا السجن في سنة 2005 وبدء العمل كمستشار عضوية لمركز تمب الإسلامي.