رأي الدين في زيارة القبور والوقت المفضل للزيارة حتى يشعر بها المتوفي

زيارة القبور هي العادة الأكثر جدلا والتي يراها البعض راحة نفسية للاقتراب من أحباءهم، مستحبة للعظة بينما يراها الأخرون مخالفة للدين والشرع، ففي بداية الأمر نرى أن زيارة القبور هي شئ نهانا عنه رسول الله من قبل، ولكنه فيما بعد قد سمح للمسلمين بها من أجل العظة والعبرة والدعاء للموتى والإستغفار لهم، حيث ذكر نبينا الحبيب في زيارة القبور أنه قد السماح له بزيارة قبر والدته السيدة آمنة، فسمح للمسلمين أن يزوروا القبور للعظة والاعتبار، قائلا:

حكم زيارة القبور و الدعاء للمتوفي

“كنت نهيتكم عن زيارة القبور، فقد أذن لمحمد في زيارة قبر آمنة فزوروها فإنها تذكر الآخرة”، وفي حديث آخر : “فزوروا القبور فإنها تذكر الموت”

رأي الدين في زيارة القبور والوقت المفضل للزيارة حتى يشعر بها المتوفي

وقد كانت السيدة فاطمة الزهراء رضي الله عنها تقوم بزيارة عمها حمزة بن عبدالمطلب رضي الله عنه، بينما كان الفاروق عمر لا يكاد يمر بأحد القبور إلا كان يقف ويسلم على سكانه ويدعو لمن فيه، كما كان نبي الرحمة يقوم بزيارة شهداء غزوة أحد مرة من كل عام، حيث كان يسلم عليهم ويدعو لهم ويفعل المثل مع القبور في بقيع الغرقد،  وهو يقول:

“السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنا إن شاء الله بكم للاحقون نسأل الله لنا ولكم العافية” رواه أحمد ومسلم وابن ماجة.

حكم زيارة القبور والدعاء للمتوفي
حكم زيارة القبور والدعاء للمتوفي

وقد أجمع العلماء على أن أفضل الأيام التي يستحب فيها زيارة القبور، هو يوم الجمعة حين يشعر المتوفي بالزيارة وليس فقط الجمعة ولكن يوم قبله ويوم بعده أيضا، حيث ذكر ابن القيم من قبل أن في يوم الجمعة تقترب أرواح الموتى من قبورهم، فيعرفون من يقوم بزيارتهم ويسلم عليهم وهو نفس المذهب الذي أجمع عليه أهل السنة واتفقت عليه الآثار والأحاديث.

حكم زيارة القبور والدعاء للمتوفي
حكم زيارة القبور والدعاء للمتوفي

حكم زيارة النساء للقبور

في حديث عن السيدة عائشة رضي الله عنها عن زيارتها قبر أخيها، وسؤال أحد الصحابة لها بأن رسول الله قد لعن زائرات القبور، بأن رسول الله قد أباح زيارتها فيما بعد


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.