إعجاز الله في مخلوقاته: لماذا ذُكِرَ الله في القرآن العنكبوت بصيغة أنثى على الرغم من أنه ذكر

السؤال الذي تسأل فيه الكثير من الأشخاص، هو لماذا ذُكِرَ  الله في القرآن أن العنكبوت بصيغة أنثى مع أنه ذكر؟

ذكر العنكبوت

تقول الآية:

(مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا) (العنكبوت: 41) شاهدوا تاء التأنيث في كلمة “أتخذت”؟

العنكبوت
العنكبو ت

وهنا السؤال هل هو العنكبوت ذكر أم أنثى؟

فبعض من الناس الذين يطعنون في القرآن ويشككون في دين الله الواحد الأحد، قالوا أنه خطأ في كتاب الله ” القرآن ” أستغفر الله العظيم، فقالوا لابد أن يقال في الآية نحوياً ولغوياً ” كمثل العنكبوت اتخذ بيتاً “ لأن كلمة العنكبوت لابد أن تكون مذكر.
ولكن الله عز وجل ترك لنا هذه المعجزة لتزيد الكافرين ذلة ومهانة.

بيت العنكبوت
بيت العنكبو ت
انثى العنكبو ت

عندما أكتشف العلم الحديث أن أنثى العنكبوت هي القادرة على بناء بيتها ” شبكة العنكبوت”، وليس الذكر الذي يبنيها، فذكر العنكبوت لا حيلة له مجرد انه يستعمل خيوط العنكبوت فقط للانتقال بها والتحرك وليس له القدرة  على بناء بيت العنكبوت.
فإذا قال الله عز وجل  “مثل العنكبوت اتخذ بيتا ” فكانت الآية فعلا خاطئة علميا وبيولوجيا.

فقد جاء الله سبحان وتعإلى بـ ” تاء ” التأنيث لتوقر الإيمان في قلوب المسلمين وتزيد الكافر في كفره ولنعلم أن الله هو الحق لا إله إلا الله. فسبحان الذي جعل من حرف واحد معجزة.