دعاء نزول المطر مكتوب وأدعية سماع الرعد وهبوب الرياح

نزول المطر هو من النعم التي أنعم الله سبحانه وتعإلى على الانسان والأرض بوجه عام، خصوصاً وأن الأمطار هي المصدر الأساسي للماء العذب على كوكب الأرض، والذي يكون سبباً في وجود الحياة على هذا الكوكب، فالمطر هو ذلك الماء العذب الذي ينزل من السماء بعد تجمع السحب، وتبدأ نزول الأمطار بعدها.

دعاء نزول المطر مكتوب وأدعية سماع الرعد وهبوب الرياح

وتزداد عمليات سقوط الأمطار في المنطقة التي نعيش فيها في فصلي الشتاء والخريف، وتقل أو تندر في فصلي الربيع والصيف، كما تؤدي الأمطار التي تسقط بغرازة في المملكة العربية السعودية وغيرها من دول الخليج العربي، إلى حدوث سيول كبيرة، قد تتسبب في توقف حركة الناس في تلك الأيام التي تتساقط فيها الأمطار بغرازة.

ووقت نزول المطر هو من أوقات إجابة الدعاء، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “اثنتان لا تردان الدعاء عند النداء وتحت المطر”، لذا فكان لابد من إغتنام الفرصة والبدء الدعاء عند سقوط المطر بما يحلو لك، وبالذي تريده من الله سبحانه وتعالى.

دعاء نزول المطر مكتوب

وفي الوقت الذي تهطل فيه الأمطار يبدأ الناس في الدعاء والتضرع إلى الله سبحانه وتعالى، وقد دعا رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم في وقت نزول المطر بهذا الدعاء الجامع الذي قال فيه
“اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا، اللَّهُمَّ صَيِّبًا هَنِيئًا، اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك، اللهم إني أسألك خيرها وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به، ‏وأعوذ‎ ‎بك من شرها، وشر ما فيها، وشر ما أرسلت به”.

أما عندما تستمر الأمطار في الهطول وتشتد يبدأ الانسان في الدعاء بهذا الدعاء الذي دعا به رسولنا الكريم، ويقول: “اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلاَ عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ عَلَى الآكَامِ وَالظِّرَابِ، وَبُطُونِ الأَوْدِيَةِ، وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ”.

دعاء هبوب الرياح

أما بالنسبة لدعاء هبوب الرياح والعواصف، والتي تكثر في فصل الخريف بالتحديد، فهناك أيضاً دعاء لذلك، حيث يدعو الإنسان بأن يسأله الله خير هذه الرياح، وأن يعوذ به من شرها، ويقول:”اللهم إني أسألك خيرها وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به، وأعوذ بك من شرها، وشر ما فيها، وشر ما أرسلت به”.

دعاء سماع البرق والرعد

وعند حدوث ظاهرتي البرق والرعد، ومشاهدة ضوء البرق في السماء، وسماع الرعد من المستحب أن يقول المسلم: “سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته”.

هذا ومن المستحب وقت نزول المطر أن يتعرض الإنسان لماء المطر كما أمكن، إقتداءاً بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما يُستحب الإكثار من الذكر والاستغفار والدعاء في هذه الأوقات.




اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.