دعاء ليلة القدر | علامات ليلة القدر

علامات ليلة القدر يبحث عنها الكثير من الأشخاص على محرك البحث جوجل وكذلك موعد ليلة القدر هو الشغل الشاغل لهم وذلك لأن بها كثير من الفضائل وفي تقريرنا التالي سنوضح ما هي علامات ليلة القدر وفضل ليلة القدر وكذلك الأدعية المستحبة التي يستحب الدعاء بها في تلك الليلة العظيمة، التي أوصى بها النبي محمد صلى الله عليه وسلم، أصحابه والتابعين من بعدهم إلينا نحن.

علامات ليلة القدر وموعدها والدعاء المستحب فيها
ليلة القدر
ليلة القدر

ما هي علامات ليلة القدر؟

ليلة القدر لها علامات فهي من أجمل الليالي في العالم أجمع وقد نزل فيها القرءان ومن قام تلك الليلة ايمانًا واحتسابًا لله فستكون له ليلة خيرٌ من ألف شهر أي تساوي حوالي ثلاثة وثمانين عام وأربعة أشهر لذلك فالعبادة في تلك الليلة خيرٌ من ألف شهر من الأيام العادية، وفقًا لأحاديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

ومن علامات ليلة القدر أن تكون الليلة شديدة الضوء ويشعر العالم كله أن السماء منيرة دون حاجة إلى نور، وكذلك الطقس يكون معتدل ولطيف، ويشعر الناس بطمأنينة شديدة وفرح وانشراح في الصدر، وشمس صبيحة ليلة القدر تكون بيضاء لا شعاع فيها، وتتحول إلى قرص أبيض ويكون هناك نسيم عليل في الجو، والمصلون يشعرون بالخشوع في صلاتهم، ولذة رائعة.

علامات ليلة القدر
علامات ليلة القدر

دعاء ليلة القدر

قالت السيدة عائشة رضى الله عنها وأرضاها إنها قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم: ” أرأيت إن علمت أي ليلة ليلة القدر، ما أقول فيها؟” فرد عليها الرسول صلى الله عليه وسلم: ” قولي اللهم إنك تحب العفو فاعف عني “.. حديث رواه الترمذي، وهناك دعاء آخر هو: “اللهمّ إنّا نستعينك ونستهديك، ونستغفرك ونتوب إليك، ونتوكّل عليك، ونثني عليك الخير كلّه، نشكرك ولا نكفرك، ونخلع ونترك من يفجرك، اللهمّ إيّاك نعبد ولك نصلّي ونسجد، وفيك نسعى ونحفد، نرجو رحمتك ونخشى عذابك، إن عذاب الجدّ بالكفّار ملحق”.

أدعية ليلة القدر اللهم ارزقها لنا يارب 

ما يُقال فيها؛ فقد قال صلى الله عليه وسلم للسيدة عائشةَ رضي الله عنها لما سألته إن وافقَتْ ليلةَ القدرِ ما تقول فيها؟: «قُولِي: اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّي» أخرجه الترمذي.

اللهم اِهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولّنا فيمن توليت، وبارك لنا فيما أعطيت، وقِنا برحمتك واصرف عنّا شرَّ ما قضيت، إنك تقضي ولا يُقضَى عليك، إنه لا يذِلُّ من واليت، ولا يعِزُّ من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت، نستغفرك اللهم من جميع الذنوب والخطايا ونتوب إليك، ونؤمن بك ونتوكلُ عليك، اللهم أنت الغنيُّ ونحن الفقراء اليك، وأنت القويُّ ونحن الضعفاء اليك، اللَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ الْعَفْوَ فَاعْفُ عَنِّا يا كريم.

يا إِله العالمين، يا مُجيبَ دعوة المضطرين، يا من لا يزداد على السؤال إلا كرمًا وجودًا، وعلى كثرة الإلحاح إلا تفضُّلًا وإحسانًا، نسألك مسألة المساكين، ونبتهل إليك يا ربَّنا ابتهال الخاضع المُذنِب الذليل، ندعوك دُعاء من خضعت لك رقبته وذلَّ لك جسمه، ورغم لك أنفه، وفاضت لك عيناه، يا من يُجيب المضطر إذا دعاه، ويكشف السوء عمَّن ناداه، اللهم هؤلاء عبادك، قد نصبوا وجوههم إليك، ورفعوا أكُفَّ الضراعة إليك، في هذه الليلة المباركة، اللهم فأعطهم سؤالَهم، ولا تُخيّب رجاءنا ورجاءهم، ولا تردَّنا خائبين برحمتك يا أرحم الراحمين.

اللهم إنَّا نسألك في هذه الليلة المباركة أن تكتبنا من عُتقائك من النار، اللهم اعتق رقابَنا ورقابَ آبائنا وأمهاتنا وسائر قراباتنا من النار، يا عزيز يا غفّار. اللهم اجعلنا ممَّن قبلت صيامه وقيامه، وغفرت له زلّاته وآثامه، وأمَّنْته الروع يوم القيامة، وحرَّمت على النار جسده وعظامه، برحمتك يا أرحم الراحمين.

اللَّهُمَّ لاَ تَدَعْ لَنا ذَنْبًا إِلاَّ غَفَرْتَهُ، وَلاَ هَمًّا إِلاَّ فَرَّجْتَهُ، وَلاَ كَرْبًا إِلاَّ نَفَّسْتَهُ، وَلاَ مَيْتًا إِلاَّ رَحِمْتَهُ، وَلاَ مَرِيضًا إِلاَّ شَفَيْتَهُ، وَلاَ دَيْنًا إِلاَّ قَضَيْتَهُ، وَلاَ غَائِبًا إِلاَّ حَفِظْتَهُ وَرَدَدْتَّه، وَلاَ مُجَاهِدًا فِي سَبِيلِكَ إِلاَّ نَصَرْتَهُ، وَلاَ عَدُوًّا إِلاَّ أَهْلَكْتَهُ، وَلاَ طَاغِيَةً إِلاَّ قَصَمْتَهُ، ولاَ ضَالًا إِلاَّ هَدَيْتَهُ، وَلاَ مَظْلُومًا إِلاَّ أَيَّدْتَهُ، وَلاَ ظَالِمًا إِلاَّ خَذَلْتَهُ، وَلاَ عَسِيرًا إِلاَّ يَسَّرْتَهُ، وَلاَ وَلَدًا إِلاَّ أَصْلَحْتَهُ، وَلاَ عَيْبًا إِلاَّ سَتَرْتَهُ، وَلاَ حَاجَةً مِنْ حَوَائِجِ الدُّنْيا وَالآخِرَةِ هِيَ لَكَ رِضًا وَلَنا فِيها صَلاَحٌ إِلاَّ أَعَنْتَنا عَلَى قَضَائِهَا وَيَسَّرْتَهَا لَنا، بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، اللَّهُمَّ وَاجْعَلنَا مِمَّنْ دَعَاكَ فَأَجَبْتَهُ، وَتَضَرَّعَ إِلَيْكَ فَرَحِمْتَهُ، وَسَأَلَكَ فَأَعْطَيْتَهُ، وَتَوَكَّلَ عَلَيْكَ فَكَفَيْتَهُ، وَإِلى حُلُولِ دَارِكَ دَارِ السَّلاَمِ أَدْنَيْتَهُ.

اللهم ألبسنا به الحلل، وأسكنّا به الظلل، وأسبغ عليه به من النعم، وادفع عنَّا به من النقم. اللهم اجعل القرآن العظيم لقلوبنا جلاء، ولأبصارنا ضياء، ولقلوبنا نورًا يا رب العالمين، اللهم ذكّرنا منه ما نسينا، وعلّمنا منه ما جهلنا، وارزقنا تلاوته آناء الليل وأطراف النهار، على الوجه الذي يُرضيك عنَّا. اللّهم إنّا نسألك برحمتك التي وسعت كل شيء أن تغفر لنا ذنوبنا، أن تُكفّر عنّا سيئاتنا وأن تتولى أمرنا، أن تختم بالباقيات الصالحات أعمالنا، يا مُفرّج الكروب فرّج كربنا، واغفر ذنبنا، واستر عيبنا، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.

فضل ليلة القدر في الاسلام

  • انزل فيه القرءان الكريم.
  • ليلة القدر خيرٌ من ألف شهر.
  • تنزل الملائكة والروح فيها بأمر ربهم من كل شر.
  • ليلة سلام حتى مطلع الفجر.
  • من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفرله ما تقدم من ذنبه، وفقًا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.