دعاء المساء قصير وكامل ومكتوب من صحيح البخاري ومسلم

حفظ النفس وانشراح الصدر وطمأنينة القلب هم غاية كل إنسان، لذلك يسعي الناس جميعهم في إدراك تلك الغاية بشتى الوسائل، وأهم أسباب إدراك تلك الغاية هي المحافظة على دعاء المساء والأذكار المأثورة عن الرسول (صلي الله عليه وسلم )، وقبل أن نتطرق إلى أدعية المساء، نتجه أولاً لنتعلم توقيت دعاء المساء وكذلك فضل دعاء المساء وفوائده على النفس.

دعاء المساء وأذكار المساء

توقيت دعاء المساء

من المستحب الإتيان بأذكار وأدعية المساء بين العصر والمغرب، ومع ذلك، فلا حرج في بدء الأدعية والأذكار بعد المغرب.

فضل دعاء المساء

الأدعية والأذكار عامةً لها فضائل كبيرة وفوائد عظيمة لكل مسلم، لذلك فلا تهمل هذا الثواب العظيم، وإليكم أهم فوائد أدعية المساء:

  • أولاً: انشراح الصدر وطمأنينة القلب، فقد قال الله تعالي ” الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب “، فأدعية المساء وغيرها من الأدعية مثل دعاء تفريج الهم والكرب، لهم أثر كبير في راحة البال وسكينة النفس.
  • ثانياً: رعاية الله لك، فمن أهم فوائد أدعية المساء هي أن يكون الإنسان في رعاية الله وحفظه، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” يقول الله عز وجل أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه حين يذكرني، إن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ هم خير منهم”، ولذلك فلا أحفظ للنفس من الله عز وجل، فلا تهمل تلك الأذكار الواقية.
  • ثالثاً: الحفظ من الشيطان، فأدعية المساء تفي النفس من شرور الشيطان الخبيثة، فلا سلطان للشيطان عليك بعد قراءة دعاء المساء والمحافظة على الأذكار.
  • رابعاً: تحصيل الثواب العظيم، فمن أسباب تحصيل الثواب هو الأدعية والأذكار مثل رفع الدرجات عند الله ومغفرة الذنوب.
  • خامساً: تعلق القلب بالله في كل وقت، فلا أجمل من ذكر الله في بداية اليوم وفي نهايته حتى يُيسر عليك الله أمرك كله إن شاء الله.

أدعية المساء

إليكم أهم أذكار وأدعية المساء الصحيحة وذلك من صحيح البخاري ومسلم.

  • عن ابن مسعود (رضي الله عنه) قال: كان رسول الله (صلي الله عليه وسلم) إذا أمسى قال:  ” أمسينا وأمسى الملك لله، والحمد لله، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، اللهم إني أسألك من خير هذه الليلة وخير ما فيها، وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها، اللهم إني أعوذ بك من الكسل والهَرم وسوء الكبر وفتنة الدنيا وعذاب القبر ”.
  • عن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال ” من قال حين يمسي ثلاث مرات:  أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق: لم يضره حُمّة تلك الليلة ”.
  • عن عثمان ابن عفان (رضي الله عنه) أنه سمع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول: ” من قال:  بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، ثلاث مرات، لم تصبه فَجأة بلاء حتى يصبح، ومن قالها حين يصبح ثلاث مرات، لم تصبه فجأة بلاء حتى يمسي ”.
  • عن عبدالله بن خبيب عن أبيه أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: ” قل:  قل هو الله أحد والمعوذتين حين تمسي وحين تصبح ثلاث مرات، تكفيك من كل شيء ”.
  • عن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال:  قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :” من قال حين يصبح وحين يمسي: سبحان الله وبحمده، مائة مرة:  لم يأت أحدٌ يوم القيامة بأفضل مما جاء به إلا أحد قال مثل ما قال أو زاد عليه ”.
  • عن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال:  قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :” من قال: سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرة: حطت خطاياه وإن كانت مثل زَبد البحر “.
  • عن أبي مسعود البدري (رضي الله عنه) قال:  قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :” الآيتان من آخر سورة البقرة:  من قرأهما في ليلة كفتاه “.
  • عن ابن عمر (رضي الله عنه) قال:  لم يكن رسول الله (صلى اله عليه وسلم) يدع هؤلاء الدعوات حين يمسي وحين يصبح:  ” اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي، اللهم احفظني عن يميني وعن شمالي ومن فوقي، وأعوذ بعظمتك أن أُغتال من تحتى “.
  • عن أبي عياش (رضي الله عنه) أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: ” من قال إذا أصبح: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير: كان له عدل رقبة من ولد إسماعيل، وكُتب له عشر حسنات، وحُطت عنه عشر سيئات، ورُفع له عشر درجات، وكان في حِرز من الشيطان حتى يمسي، وإن قالها إذا أمسى كان له مثل ذلك حتى يصبح “.
  • عن ابن عبيدة عن أبيه عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال:” من قال حين يصبح أو حين يمسي:  اللهم أنت ربي، لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك على وأبوء بذنبي، فاغفر لي، إنه لايغفر الذنوب إلا أنت ”.