دار الإفتاء توضح فضل صيام العشر الأوائل من ذي الحجة.. والأعمال المستحب القيام بها


أعلنت دار الإفتاء المصرية  بأن اليوم الجمعة الموافق الثاني من شهر أغسطس ميلاديًا، هو أول أيام شهر ذي الحجة المبارك من عام 1440 هجريًا، وبالتالي يصبح يوم السبت العاشر من أغسطس يوم الوقوف بجبل عرفات، ويوم الأحد الحادي عشر من أغسطس هو أول أيام عيد الأضحى المبارك، ويذكر أنه يستحب في تلك الأيام المباركة العشر الأوائل من ذي الحجة القيام بالكثير من الأعمال الصالحة في تلك الأوقات المباركة، واليوم من خلال موقع نجوم مصرية نقوم بتوضيح فضل العشر الأوائل من شهر ذي الحجة المبارك.

فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

ومن الجدير بالذكر أن من الأكثر الأعمال المستحب القيام بها في هذا الوقت هو صيام العشر الأوائل من ذي الحجة، هذا بالإضافة إلى سائر الأعمال الصالحة الأخرى، وصرحت دار الإفتاء المصرية عن فضل الليالي العشر الأولى من ذى الحجة، بأن الكثير من المفسرين والعلماء كانوا قد أجمعوا على أن الليالي العشر هي التي قد تم ذكرها في القرآن الكريم في سورة الفجر، هي العشر من ذى الحجة.

كما قد أوضحت دار الإفتاء، أن الأيام العشر من شهر ذي الحجة هي من أكثر الأيام المباركة الشريفة الموجودة في خلال العام أجمع، ففيها يزيد الأجر والثواب بل يتضاعف، وفي تلك الأيام من يستحب أن يقوم المسلمون في سائر البلدان بالاجتهاد في العبادات المختلفة بشكل عام، وفي الصوم  بشكل خاص، كما يستحب الإكثار من قراءة القرآن الكريم، وزيادة أعمال الخير.

كما قد أكدت دار الإفتاء بأن العمل الصالح في تلك الأيام الفاضلة يكون أفضل من العمل الصالح فيما باقى أيام العام، وكان قد روى عن ابن عباس رضى الله أن قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام”، ويعنى الأيام العشر الأوائل من ذى الحجة، قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: “ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشىء” رواه البخارى.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.