خرافات نشرها الملحدون فاتبعهم العوام بحسن نية

خرافات نشرها الملحدون بين الناس رغبةً في الإساءة من الأديان السماوية واستغلوا سذاجة البعض وجهل الآخرين لنشرها في مواقع التواصل الإجتماعى وعلى شبكة الإنترنت بصورة عامة، حتى يبدو صاحب الدين كالأبله ويكون سبباً للمرح والسخرية بالنسبة لهم.

خرافات

من منا لم يصادف صورة لحبة طماطم منقوش عليها اسم الله عزَّ وجلَّ ورفقة بجملة ” انشرها ولك الأجر ” أو ” لا تخرج قبل أن تقول سبحان الله ” وغيرها الكثير من الصور على خضروات وفاكهة وصورة سحب وغير ذلك من الأمور التي تبدو للعوام خارقة للطبيعة وتجذب الآنظار وتلقى رواجاً كبيراً بين الناس.

وهناك من تمادى وتطأول حتى وضع لفظ الجلالة على بهيمة، وهو أمر غير لائق بالمرة، ومع ذلك يجد من ينشر دون تفكير وكأنه أصبح جندياً في صفوف الملحدين دون أن يدرى وهو يحقق لهم مآربهم الحقيرة التي تسعي للسخرية من كل ماهو مقدس.

إنَّ الإسلام أو مسألة وجود الله عزَّ وجلَّ لا تحتاج إلى دليل لأن مجرد وجودنا في هذه الجياة الدنيا يدعو للتأمل في وجود خالق لهذا الكون الكبير، وقد دعا الله عز وجل عباد للتفكر والتدبر فلا نحتاج لخوارق أو أمور خارجة عن الطبيعة حتى تثبت صدق مايحمله الدين، ويكفي أنَّ المعجزة الباقية بين أيدينا وهو القرآن الكريم.

خرافات
خرافات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.