حكم الصلاة في البيت مع قرب المسجد


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ,موضوعنا اليوم هو حكم الصلاة في البيت مع قرب المسجد,فالكثير من الناس يسأل عن الصلاة الفريضة في البيت ,علما أن المسجد قريب منه ,والبعض الآخر يذهب لصلاة الجمعة ,وصلاة التراويح فهل يجوز للمسلم أن يؤدي صلاته في بيته, وهو قادر على الذهاب إليه ويسمع النداء ولايستجيب؟

الجواب: كل مان يقوم بكل ماسلف هو أنه تارك لواجب عظيم وهو صلاة الجماعة, هو أدى الصلاة ولكنه ترك واجبا عظيما ,فالمسلم العاقل لا يجوز له الصلاة في بيته وهو سمع الأذان فعليه أن يستجيب منادي الله ,فعليه أن يذهب ويصلي مع المصلين .

لقوله صلى عليه وسلم :من سمع النداء فلم يأتي فلا صلاة له إلا من عذر ,قيل ابن عباس : ماهو العذر ؟قال مرض أو خوف ,وجاء صلى الله عليه وسلم, رجل أعمى فقال : يارسول الله :ليس لي قائد يلائمني إلى المسجد ,فهل لي من رخصة أن أصلي في بيتي ؟فقال له :هل سمعت النداء بالصلاة ؟ قال :نعم ,قال فأجب, وقال في رواية : لا أجد لك رخصة .

فسنستفيد من هذا الحديث عزيزي القارئ عظم صلاة الجماعة , فعلينا نحن المسلمين الحفاظ على الصلاة وخاصة الجماعة وأدائها على أكمل وجه. فالواجب علينا كمسلمين , الحرص التام على أداءها في المساجد, وبادر عزيز القارئ إلى أداء صلاة الجماعة, وعلينا نحن المسلمين أن ندرك عظمة الصلاة حيث أنها فرضت فوق سبع سماوات, فلصلاة الجماعة أجر عظيم وخير كثير.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.