حقيقة لعن الملائكة لمن يخرج من منزله و هو علي جنابة

تنتشر بين الناس بعض الأقاويل عن من يخرج وهو علي جنابة سواء من منزله أو لأداء أي عمل وهو جنب فيقول البعض أن الملائكة تلعن الشخص الجنب الذي يقوم بتأخير غسل الجنابة في كل خطوة يخطوها و يقول آخرون إن تحت كل شعرة من شعر جسمه شيطان ملعون .

حقيقة لعن الملائكة لمن يخرج من منزله و هو علي جنابة

و الحقيقة في هذا الأمر يعلنها دار الأفتاء في فتاوي الطهارة انه لا صحة لمثل تلك الأقاويل وأنما الملائكة لا تقرب الشخص الجنب حتي يغتسل أو يتوضأ طبقا لحديث رسول الله صلي الله عليه وسلم حينما قال «ثَلَاثَةٌ لَا تَقْرَبُهُمُ الْمَلَائِكَةُ: جِيفَةُ الْكَافِرِ، وَالْمُتَضَمِّخُ بِالْخَلُوقِ، وَالْجُنُبُ إِلَّا أَنْ يَتَوَضَّأَ» ،والمقصود بلا تقربهم الملائكة هم ملائكة الرحمة و البركة وأنما الكتبة من الملائكة لا يفارقون ابن ادم ملازمين له.

وبخصوص إن كل شعرة تحتها شيطان فذلك لم يرد أنما ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إِنَّ تَحْتَ كُلِّ شَعْرَةٍ جَنَابَةً، فَاغْسِلُوا الشَّعْرَ وَأَنْقُوا الْبَشَرَ».

حكم تأخير الإغتسال من الجنابة

خلاصة القول طبقا لدار الإفتاء المصرية انه يجب الإسراع في الاغتسال من الجنابة كلما كان الأمر ممكن وانه لا أثم علي تأخير الغسل من الجنابة إذا لم تؤثر علي أداء المسلم لفريضة الصلاة في وقتها .

كيفية الغُسل من الجنابة

يجيب علي هذا السؤال فضيلة الشيخ أحمد ممدوح في فيديو قصير يجيز فيه خطوات الغسل من الجنابة في تعميم الجسد بالماء



اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.