حجاج بيت الله الحرام ينفرون إلى مزدلفة

إننا هذه الأيام في موسم الحج الذي يزحف فيه الناس إلى الأرض المقدسة لأداء فريضة الحج، وهي واحدة من أركان الإسلام التي لا يؤديها إلا من يقدر عليها، وبعد تواجد الحجاج في مشعر منى يوم التروية وهو اليوم الثامن من ذي الحجة، ووقوفهم بعرفات في اليوم التاسع من ذي الحجة، ينفر الناس آخر اليوم إلى مشعر مزدلفة وهو المحطة الثالثة في أداء فريضة الحج.

حجاج بيت الله ينفرون إلى مزدلفة

استقر الحجاج اليوم بعد وقوفهم بعرفات في مشعر مزدلفة وقاموا بأداء صلاتي المغرب والعشاء قصرًا اقتداء بسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ومشعر مزدلفة هو المشعر المقدس الذي سيبيتون فيه ليلتهم هذه، ليلة عيد الأضحى المبارك.

المبيت بمزدلفة ورمي الجمار ومشعر منى

بعد نفور الحجاج إلى مشعر مزدلفة وأداء صلاتي المغرب والعشاء قصرًا، بدأ حجاج بيت الله الحرام بالتقاط الجمار، وسيتوجهون إلى صعيد منى بعد صلاة فجر عيد الأضحى المبارك، لرمي جمرة العقبة ونحر الهدي.

تعد مزدلفة هي المرحلة الثالثة من التنقلات التي يتنقلها الحجيج بين المشاعر المقدسة لأداء فريضة الحج في رحلة روحانية لأداء مناسك الحج، وتقع مزدلفة بين منى وعرفات، ثم يبيتون فيها بعد وقوفهم بعرفات، يوم عرفة يوم التاسع من ذي الحجة ويقيمون فيها المغرب والعشاء قصرًا ويجمعون فيها أيضًا الجمار لرميها بصعيد منى صباح يوم عيد الأضحى المبارك.

هل على من يترك المبيت بمزدلفة إثم

إن المبيت بمشعر مزدلفة من واجبات الحج، من تركه عليه دم، ويستحب الاقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم في المبيت بمشعر مزدلفة إلى صباح عيد الأضحى المبارك.

واختلف العلماء في تسمية مشعر مزدلفة بهذا الاسم، فمن العلماء من يقول لأن الناس ينزلون بها في زلف الليل، ومنهم من قال أنهم يدلفون فيها إلى الحرم، وقيل أيضًا أن الناس يتم دفعهم منها زلفة وتعني جميعًا، وسماها الله في القرآن وهو أجل الأسماء المشعر الحرام، وذكر االله في قوله: “فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام”، والمقصود مشعر مزدلفة.

اترك تعليقاً