تعرف على فضل ليلة النصف من شعبان

ليلة النصف من شعبان، هي ليلة يوم الخامس عشر من شعبان، أي الليلة التي تسبق يوم 15 من الشهر، وهي تبدأ من صلاة المغرب حتى دخول الفجر، ولهذه الليلة مكانة عظيمة؛ لأنه تم تحويل القبلة فيها من المسجد الأقصي إلي بيت الله الحرام في مكة المكرمة، وذلك بعد ما صلي الرسول”صلي الله عليه وسلم” نحو ستة أعشر تقريباً تجاه المسجد الأقصي.

تعرف على فضل ليلة النصف من شعبان 1 30/4/2018 - 3:01 م

وكما أنها أيضاً، ليلة عيد الملائكة في الأرض، ولهذه الليلة عدة أسماء منها ليلة البراءة وليلة الدعاء وليلة الإجابة وليلة القسمة والليلة المباركة وليلة الشفاعة وليلة الغفران وليلة العتق من النيران.

وكما وردت عدة أحاديث نبوية، عن فضل هذه الليلة، ومنها الحديث الصحيح والحديث الحسن والحديث الضعيف والحديث شديد الضعف.

ومن أبرز الأحاديث التي جاءت في هذا الصدد:

-إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها وصوموا نهارها؛ فإن الله ينزل فيها لغروب الشمس إلي السماء الدنيا، فيقول: ألا من مستغفر فأغفر له ألا مسترزق فأرزقه ألا مبتلي فأعافية ألا كذا وألا كذا حتى يطلع الفجر، هذا الحديث رواه ابن ماجة والبيهفي عن علي بن أبي طالب.

-إن الله تعالي ينزل ليلة النصف من شعبان إلي السماء الدنيا فيغفر لأكثر من عدة شعر غنم كلب، رواه الترمذي وابن ماجة والمقصود بشعر غنم كلب”قبيلة كلب “.

-من أحيا الليالي الخمس وجبت له الجنة ليلة التروية وليلة عرفة وليلة النحر وليلة الفطر وليلة النصف من شعبان.

-من قام ليلة النصف من شعبان وليلة العيدين لم يمت قلبه يوم تموت القلوب.