تعرف على الشيخ الفنان عثمان طه خطاط المصحف الشريف

حقائق عن الشيخ عثمان طه خطاط المصحف الشريف

هناك جنود مجهولون ينسب لهم الفضل في الخفاء وتسعى الحسنات إليهم سعيا والشيخ عثمان طه خطاط المصحف الشريف واحدُ من العلماء الذين لهم العديد من الأفضال على المسلمين في كل مكان حول العالم واليوم من خلال موقع نجوم مصرية نحاول التعرف على هذا الرجل كنوع من التقدير والإحترام والاعتراف بفضله.

تعرف على الشيخ الفنان عثمان طه خطاط المصحف الشريف

من هو الشيخ عثمان طه؟

على كل مسلم معاصر إذا ما مسك المصحف الشريف وشرع في قراءة كتاب الله أن يتذكر أن ذلك الرسم العثماني الذي بين يديه هو إبداع ورسم الشيخ عثمان عبده طه وشهرته عثمان طه خطَّاط مصاحف المدينة المنورة، والذي ولد في ريف حلب عام 1352 هجريًا الموافق 1934ميلاديًا في كنف الشيخ عبده حسين طه الرجل الإمام وخطيب مسجد القرية وشيخ الكتّاب في البلد ومحفظ القرآن، والذي تتلمذ وتربى الشيخ عثمان طه بدايًا على يده فأخذ من والده مبادئ علوم الخط العربي واساسيات التجويد وقراءة القرآن.

الشيخ عثمان طه في الإعلام

الحقيقة أن للرجل فضل كبير وله إنجازات وإبداعات عديدة ومتميزة والرجل مُقلٌّ في الظهور الإعلامي رغم الحصوله على عدد من الجوائز العالمية وتكريم العديد من الدول له ولمجهوداته ورغم اسمه المنقوش على كل مصحف تقريبًا إلا أن العالم لم يتعرفوا عليه إلا من خلال برنامج “إحسان في الحرم” الذي قدمه الإعلامي الشهير أحمد الشقيري في شهر رمضان الماضي، قدم لنا أحمد الشقيري الرجل الذي بلغ من العمر أربعة وثمانين عامًا قضاها في القرب من كتاب الله ومحاولة تطويره وخدمة كلماته وحروفه وفي الحلقة تذكر الرجل البدايات وتحدث عن أعماله الأقرب إلى قلبه وعن طفولته وفضل الشيوخ والمعلمين.

هل تعرف من هو عثمان طه

ذلك كان السؤال الذي سأله معدون البرنامج إلى المعتمرين في بيت الله الحرام وكانت الإجابة مخزية إذ لا يعلم 90 % تقريبًا من المسلمين اسم الرجل الذي كتب ورسم وخط بيده كلام الله في المصحف ونحن من خلال نجوم مصرية نريد أن نرحب ونعطي الرجل قدره ونعرف عنه قائلين أنه :

“الأستاذ عثمان طه – أبو مروان عثمان بن عبده بن حسين بن طه الحلبي وهو سوري الجنسية مقيم في المملكة العربية السعودية.

يعمل في مجال الرسم والخط العربي وقد قام بخط مصحف المدينة المنورة والعديد من النسخ والمصاحف المستخدمة حول العالم وهو يعمل في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف ويعتمد عمله في الأساس على كتابة حروف وكلمات القرآن الكريم بالخط اليدوي منضبطًا وملتزمًا حتى الآن بالعمل يوميًا لساعات تتجاوز الـ8 ساعات يوميًا على الرغم من كبر سنه فالرجل كما يقول لا يجد متعة له في الحياة سوى تلك المهنة الشريفة.”

حول وفاة عثمان طه

من المثير للسخرية أنه بعد ساعات قليلة من إذاعة حلقة الأستاذ الشقيري تصدر الشيخ عثمان طه قائمة الشخصيات الأبرز والأكثر  تداولًا على مواقع البحث، وما هي إلا أيام حتى صدرت الشائعات عن وفاة عثمان طه مما دفع أقاربه وأبنائه للظهور إعلامياً، لإنكار هذا والإلحاح على الناس والجماهير أن لا يحاولوا استغلال الشيخ في التسويق والربح من خلال تدأول أخبار حوله دون مراعاة للحقيقة ومشاعره الشخصية وطلب أولاده في أكثر من ظهور أن الإعلام لابد أن يلتفت إلى التسويق والكلام عن إنجازات الشيخ وأعماله لا عن حياته الشخصية.