بالفيديو| مكان أهل الكهف في الأردن وآثارهم الشاهدة على ذلك

في أوائل الستينات كان هناك صحافي عزيز اسمه تيسير ظبيان، والمشهور باسم الأستاذ ظبيان كان بصحبته مجموعة اسمها مجموعة (كشاف الرسول الأعظم) وصل إلى منطقة (الرقيم) في الأردن، فأبلغ مدير الآثار الأردني السيد عوني الدجاني، في ذلك الوقت، وبالصدفة أن ابن عمه هو رفيق الدجاني، الأثري الكبير جدًا، وذهبوا إلى منطقة تسمى (الرجيم) بلهجة البدو في الأردن، ولكن اتضح أن اسمها (الرقيم) وأنه الكهف الذي ذهب إليه أهل الكهف 300 سنة وازدادو تسعة لأربعة أسباب.

بالفيديو مكان أهل الكهف في الأردن وآثارهم الشاهدة على ذلك

4 أسباب تؤكد أن كهف الرقيم في الأردن هو مكان أهل الكهف

أولًا – الكهف مبني عليه مسجدًا، وهذا غير متواجد في الكهوف الأخرى التي يزعم أنها منسوبة لأهل الكهف المذكورة في سورة أهل الكهف في القرءان الكريم.

ثانيًا – حركة الشمس تطابق ما ذكرته الآية المذكورة في القرءان الكريم فهي تدخل الكهف فترة في الشروق وقبل الغروب.

ثالثًا – أثناء فتح مغارة أهل الكهف عثروا على عظام جمجمة كلب، وهذا يتوافق مع المذكور في القرءان الكريم بخصوص الكلب الذي كان بصحبة أهل الكهف.

رابعًا – يوجد داخل الكهف 7 مقابر، والأرجح في التفسير أن عدد أصحاب أهل الكهف كانوا سبعة، وثامنهم.

محمود سعد يزور كهف الرقيم في الأردن

استعرض الإعلامي محمود سعد في برنامجه المذاع على فضائية (النهار) مكان كهف الرقيم، ودخل الكهف، وكان موجود كهف بالفعل منقسم إلى 4 قبور على يمين الداخل، وثلاثة قبور على يسار الداخل، وهذا يتوافق في مسألة عدد أصحاب الكهف: عن ابن عباس في قوله تعالى(قل ربي أعلم بعدتهم ما يعلمهم إلا قليل) قال:«أنا من القليل الذي استثنى الله عز وجل، كانوا سبعة» سنده صحيح فقد ذكر تعإلى فيهم ثلاثة أقوال وضعف القولين الأولين بقوله:{ رجما بالغيب} أي: قولا بلا علم، ثم حكى الثالث بقوله{ويقولون سبعة وثامنهم كلبهم} وسكت عليه فدل على صحته (تفسير ابن كثير).